الخميس، 22 أغسطس، 2013

يا حامل السلاح..


يا حامل السلاح..

في وطني الكبير جَلَدنا الحق ..
وصار الباطل سيد الأسياد
يا أيها السلاح العربي ...
أين أنت لمّا كنا نجابه وحدنا السواد
وطني المغدور له حدين
عن يمينه دمشق انتعل فيها الجيش بلاط الأمجاد
وعن يساره مصر....
 أحلّ فيها الأزهر التخضب بالدم كحنة في الأعياد
وتخضبت به كل شوارع البلاد..
اتحدنا ذات مرة ..
و أحدثنا ثورة
لنصنع كلمة حرة
خرجنا رجالا وكانت الرجولة لنا الزاد والعتاد
فتاجروا بكلمتنا
وسلبوا النار منا ومنحونا الرماد
وعدنا أذنابا في قفص و أصفاد
يا حامل السلاح ..
استأمنتك على روحي
وروح الوطن..
 وروح الأولاد
يا حامل السلاح ...
صارت جثثنا لما تزرع من الحقد سماد
و لن يثمر الحقد والقتل إلا لنا موت
ولعدونا ميلاد

زينة زيدان الحواجري