الأحد، 21 أغسطس، 2011

من غـــــــزة أكتبُ إلى غـــــــــــزة



من غــــــزة أكتبُ إلى غـــزة





من غزة أكتبُ إلى غزة

للشهداء في غزة

للماضين الباقين ..

للمنسين..

لكل فلسطين..

أهديها روحي

وهي تهديني عزة

تمنحني جبروتاً الظلم به أتحدى

اسمها يدبُ في قلب عدوي مليون زلال وهزة

في قلب فلسطين شريان على امتداد البحر يتهادى

جرح ينزف والعالم جل القضية يتفادى

صوت فصيح

بالعالم يصيح : " في مدارسكم أقروا غزة منهاجا "


من غــزة أكتب إلى غـــزة

للأرض التي أهدتني كنزا

للشعب

للطفل

للحر

لكل ما هو في غزة

في انتظارنا بعد انقضاء الليل

فجر ونصر و عودة


إلى عيـــونِ غـــزة

كفكفي دموعكِ

واجمعي جموعكِ

وأضيئي شموعكِ

وفتيل أمل أشعليه بين ضلوعكِ

ففي الغد عيد يعِمُ ربوعكِ


غـــزة

شجرةٌ طيبةٌ أنتِ أصلكِ ثابت

وفي السماءِ فروعكِ

فكيف لهم أن يقتلعوا جذوركِ ؟؟!!

كيف..؟؟!!

يسحقون تاريخاً منسوجاً مع رملِ البحر

في كل لحظة تصافحه أمواجَ النصر

فيمتزجُ التاريخُ بالنصر

ويعطى مع كل موجة لعدوكِ قهر


غــــزة

يا ابنة الأجاويد

لا الحصار دائم

ولا الجدار قائم

إنما يبقى عزكِ سالم

وشعبكِ صارم

وجندكِ حازم

وعيد نصركِ قادم

لا تهني ولا تحزني

في الأعلى أنتِ دوما

وعدوكِ سيبقى على ركبتيه

أمام عزائمكِ جاثم..

من غــزة سيظل قلمي يسيل علّه يعبر عمّا في غــزة !!


زينة زيدان

الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

رَحَلَتْ شُمُوسُنا......و رَحَلَ الضياء



رَحَلَتْ شُمُوسُنا .. ورَحَلَ الضياء





رَحَلَتْ شُموسنا فما لنا من بعدِها ضياء

ذهبَ أهلُ الحكمةِ واستوطنَ الجهلاء

يتنافسون في الجهلِ ويُنصِّبون أنفسهم نبلاء

يَدَّعُون الحنكةَ وهم رمز غباء

أَضَاعُونا وغَرَسُوا الفتنةَ بين الأشقاء

يتلفظون بالأمانةِ وما هم بأمناء

شياطينٌ ترتدي زي الفقهاء

كيف يكونوا صحابةً أتقياء؟؟

وما عهدتُ في شعابِ مكة أثرياء!!

وَعَدُونا بالنصرِ فاستيقظنا على موتٍ وفناء

وإن صحنا يا الله يا رب السماء

أجابونا بأن الصبرَ حقٌ على هذا الابتلاء

ما رأيتُ في الصبرِ ذلاً إنما هو لكل المصاب دواء

جهودكم ذاهبة هباء


كمريضٍ نحن يستجدي من عَطَارٍ دواء

في أيلول ينتظركم تعنتاً ورفضاً وكبرياء

لِمَ كل هذا العناء ؟؟؟

لِمَ تنشدون الحقَ من ظالمٍ صَنْعَتَهُ الافتراء؟؟

لم تطلبون الاعترافَ بما هو راسخ من قَبْلِ الإسراء ؟؟

بما هو مزروعٌ عبرَ الروحِ و تُسيجهُ الدماء

منقوشٌ اسمهُ على الأجسادِ والأشلاء

تحرسهُ عيونُ الشهداء

نصرُ الله والفتح جاء

عندما نستبدلُ رؤساؤنا بشرفاء

ويقودُ مراكبنا العظماء

نصر الله والفتح جاء

عندما ننعتُ أمريكا بالحمقاء

نشتمُ صهيونَ علناً دون غطاء

نصر الله والفتح جاء

عندما نسترجع للعروبةِ عزاً هارباً وإيباء



عندما نُسقطُ عن وجوهِ الظُلِّام الرداء

ونحاصرُ علية القومِ في قفصِ القضاء

رَحَلَتْ العروبةُ الغراء

رَحَلَ الشهداء

رَحَلَتْ شُموسنا فما لنا من بعدِها ضياء

وهل من بعد رحيل الشمسِ

سيأتي يوم ذاك النور والبهاء ؟؟؟!!

هل ما زال ينتظرنا على أعتاب الغدِ

مستقبلٌ

وأملٌ

ورجاء ؟؟

نفذتْ وسائلُنا وجفتْ مدامعُنا

وما بقى لنا إلا  للجليلِ ولاء

وشهرٌ فضيلٌ

فيه تلبية أماني

ونقاء

واستجابة دعاء


زينة زيدان