الاثنين، 1 نوفمبر، 2010

يا قاصدا للمدينة العريقة

إهداء......

يا قاصدا للمدينة العريقة



للمدينة العظيمة أحملك ألف سلام
للقاهرة العريقة التي ترنو إليها قلوب الأنام
تفد إليها الملايين كأن فيها موسم حج طوال العام
تتجمع فيها شعوب مختلفة الألوان ولغة الكلام
وكلهم يجمعون على أن المرء في عشقها غير ملام
ومن شدة فرحهم بها عيونهم تسهر ولا تنام
وتجد ليلها تملأه أحاديث سمر مصرية
فكاهات وضحكات ورحلات فكرية
يا زائرا قلب الأميرة ....
سلامي لأهلها الذين يحملون قلوب نقية
بالبساطة يتميزون والحب والروح الفكاهية
وإذا ما طلع الصبح عليهم وهلت أنواره البهية
انتشر الخلق في الأرض كأنهم نحل في خلية
فسلامي لأعظم العواصم العربية
ولشعبها الكريم مني احتراما وتحية
يا ساهرا في كنفها العزيز...
بالله أوصل سلامي ومحبتي الأبدية
إلى عاصمة الأمة العربية....

بقلم/ زينة زيدان              31/10/2010          

هناك 7 تعليقات:

  1. مهما بحثت عن كلمات تعبر عن المعانى الموجودة بداخلى امتنانا لكى وشكرا مش هقدر اجدها

    بصراحة البوست رائع جدا جدا وبيتكلم عن القاهرة بوصف اكثر من رائع

    من كل قلبى اشكرك يازينة

    ردحذف
  2. أ.إبراهيم:شعر جميل يحمل الحب والإشتياق للقاهرة المدينة التاريخية العريقة وانا من فلسطين اضم إشتياقي الى اشتياقك وارسله الى مصر وعاصمتها العظيمة

    ردحذف
  3. اخي علي القاهرة ومصر وطني الثاني وهذه الكلمات مهما عظمت تبقى صغيرة ألى جانب عظمتها ....سلامي لمصر وشعبها المعطاء

    ردحذف
  4. أشكرك أ. ابراهيم على تعليقك الذي يحمل الحب والاحترام لبلدنا الثاني مصر

    ردحذف
  5. أروع قصيدة سمعتها للقاهرة يانيال القاهرة بيكي أنت شوقثيني إني أشوف القاهرة وأتعرف علي ناسها الطيبين من خلال قصيدتك

    ردحذف
  6. احيانا تكون الكلمات اروع واجمل من من رؤية الواقع شئ رائع جدا يازينة شوقتيني اشوف مصر اكتر من قبل

    ردحذف
  7. كم هى سعيدة القاهرة بهذه الكلمات الرائعة . كل الشكر يازينة على هذا الاحساس النبيل
    بالطبع لاغرابة فى ذلك فالقاهرة موطن كل عربى
    لك وافر التحية والتقدير

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك