الجمعة، 17 يونيو، 2011

لااا لــلانتـظــــــــــــار


      لاااا لـلانتظــار



قررتُ تحطيمَ الأسوار ركنتُ            العقلَ جانباً وعطلتُ الأفكار

منـذ عهـودٍ وأنا سـاكنة                   جُبْنـاً أخشـي المشــوار

سنــواتٌ طالت وسفـينةُ                   نــوحٍ تنتظرُ الإبحــار

لن أخشى البدءَ فبعدَ الطوفان            لا تُقبلُ توبـةٌ ولا استغفـار

ماذا تنتظرُ من عالمٍ وضع              أصابَعهُ في آذانِه وينظر باستهتار؟

                            لا لـلانتظــار
 
رُغمَ عمقِ البحرِ وثورةَ                المـوجِ سأكـون أنا البحَّـار

سيحملُ مركبي أزواجاً                 بهيجــةً من الثـــــوار

سأعبرُ البحرَ وحتمـاً                  سأصلُ إلى بلاد أحمد الجـزار*

سأتحصنُ بحصنِه المنيع                و أستجـيرُ بشعبِه المغــوار

من قبلِ سفينتِنا ومراكبنا                 أبحــرتْ مرمرة* بإصـرار

تحدتْ العـالم وأوصلتْ                 صوتنــا لكـل الأحــرار

                          لا لـلانتظــار

زمنُ المفاوضاتِ انتهى                 وأقبل  زمـنُ الانتصــار

شقتْ مراكبُنـا الموجَ                   فأمسى العالم في حالة استنفـار

بوق المرافئ في موانينا                 أعلـنَ نهـايـة الاستعمــار

يُخبِّرُ علناً أنَّنـا نحـن                  في يومٍ مـا هزمنـا التتــار

يُذكّرُ بأخي صـــلاح                 كيف بثَّ في قلب الكفر الدمـار
   
                         لا لـلانتظــار

لن أقفَ، لن أعترفَ                    لن أتفقَ ولّى عهـدُ الانكســار

كيف أصمتُ وعينـا                   أمـي يرتسـمُ فيها المـــرار؟

يتناوبُ الألمُ والشجنُ                   على قلبِها بجبـروتٍ وتكــرار

سلاحي حبَ موطني وتسندُني          إرادةُ اللــهِ العزيـزِ القهــار

                           لا لـلانتظــار

لن ألجأَ لمجلسِ الأمنِ                  بيديَّ أنا سأصنـعُ القــــرار

أذكرُ أنني جدلاً لجأتُ                  مــرةً لمجـلسِ الأشـــرار

فاستفتى فتوةً فحواها                   أنَّ صــوتَ المــرأة عــار

لا أترنمُ قــولاً ولا                   يهمُني الشعـرَ ولا الشُعََّّـــار

 إن أردتَ الانضمام                    لحملتـي وبدء المشــــوار

فلتكن أول كلماتِك في                  كـل محفـلٍ لا لـلانتظـــار

حطمْ صمتَك واحجز ْلنفسِك            تذكرةً تأخذَك حيـثُ الأبــرار

إمـا أنَّ تصنـعَ عــزاً              وإمـا أنَّ تكـون رمزاً وتذكـار

جيلٌ سيحتذي بمجدِك كما              احتذيتَ أنـتَ بالأوليـن الأخيـار

لا تنظرْ خلفَك، ولا تُضِعْ              جُلَّ جُهْدِك في قياس ساعات الانتظار

أما شبعتَ قهراً، وقتـلاً ،               و مـوتــاً ، و استحـقـــــار

كفاكَ تحايـلاً على نفسِك              بمصطلحاتٍ عقيمة ٍتتخذُ منها شعار

كيف يكون لنا مصالحـةً              ونحـن نحتـرفُ الفتنـةَ والشجـار

ليس فينا رسولٌ ولا صحابيٌ           جليلٌ ليآخي بين المهاجرين والأنصار

لا تنظرْ إلـيّ باستنـــكار          نعـم نحــــن لسنـا بأطهــار

الدينُ ليس بطــول اللـحى         ولا بعمـةٍ ولا ثيــابٍ قصـــار


                          لا لــلانتظــار

إني أحذرُك ! في محطتِك               لا ينتظـرُ كثيــراً ذاك القطــار

كفاك انتظار..أنا شخصياُ               استهـوتني فكـرةُ الانتصــــار
  


                                            زينة زيدان

أحمد الجزار: حاكم عكا الذي استطاع بعزيمته وعزيمة أهل عكا الصمود أمام
 الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت وهزيمتها

مرمرة: السفينة التركية التي حاولت الوصول إلى غزة لكسر الحصار
وهاجمتها قوات الاحتلال الإسرائيلي وسقط ستة عشر شهيدا
 والعديد من الجرحى.

هناك 36 تعليقًا:

  1. أكثرمن رائعة غاليتي سلمت أناملك العشرة .. فقد نرضى بالانتصار تحياتي الصادقة

    ردحذف
  2. اختى زينه
    والله اختى عجز القلم على نثر الكلام بعد ما قرأت من لا للانتظار
    فحقا استهوتنى فكرة الانتصار فالانتصار طعمه جميل مدعم بالاحرار
    دام قلمك متالقا ودامت كلماتك رائعه
    تقبلى تحياتى ابوداود

    ردحذف
  3. ابو عمار... زينه احييكي تحية اكبار على ما تحمل كلماتك من انكار لمن باع القضية باستهتار واقول للعالم باصرار هذي بنت بلادي ... ترفض الانتظار تحيتي لك.

    ردحذف
  4. الغاليه زينه

    لا للانتظار....قد انتظرنا طويلاً وحان وقت الانتصار...الله كريم وما بين طرفة عين واخرى يبدل الله من حال الى حال.

    ماذ اقول؟؟؟
    ماذا اقول وشهادتي فيكِ مجروحه لغلاوتك على قلبي ومحبتي لك....قد قلتها لكِ من قبل واقولها الان :لو لم توقعي بأسمك في نهاية القصيده ما كنت اظنها الا لاحد شعرائنا الكبار....

    تذهلني حقاً موهبتك على صغر سنك و تأسرني روحك الثائره و وافخر بكونك بنت بلادي فلسطين .
    هنيئاً لنا بوجودك بيننا تبثين فينا روح المقاومه بعدما أدمنّا الاستسلام...
    كلماتك الثائره التي تجعل كل من يقرأها يرغب في النهوض والتوجه الآن لكسر الحصار.

    وهنيئاً لفلسطين وجودك على ارضها وعشقك لترابها...واعلم ان كل فلسطيني يعشق تراب فلسطين ويحلم بتحريرها ولكن انت من القلائل اللذين يتمتعون بالموهبه الفطريه لتصوير هذا الحب في كلمات تعبر عن كل عاشق لها.
    دمتي بخير حبيبتي و ان شاء الله بوجودك ووجود امثالك من الطيبات و الطيبين....الشريفات والشريفين...ابناء فلسطين....ستكون فلسطين بخير بأذن الله.

    ردحذف
  5. لا للانتظار ... نهم للإصرار :)

    بصراحة لا يستهويني الشعر عادة و لست متذوقا ً بارعا ً له و لكن ما قرأنا هنا رائع بأكثر من مقياس "كعهدنا بك.." و ليست مجاملة

    ردحذف
  6. زينة الصبايا ...

    ماشاء الله عنك، من أين تأتي بهذه البلاغة !!

    دائما أقول لك بأني أقفز من فوق الأبيات حتى أصل للنهاية وأرى التوقيع
    والمفاجأة أنه يحمل اسم زينة زيدان

    مروري من هنا مجرد إثبات وجود أني متابع لا يفوتني حرف

    أما أن أناقش مضمون ما جاء في الأبيات، فالأبيات تلجمني ولو كنت سيد النقاد

    أكثر وأكثر من رائعة

    ردحذف
  7. تحية تقدير لك على وجدته هنا غاليتي

    ردحذف
  8. زينة الصبايا

    مساء الخير


    في الشعر والادب انا اقف امامك عاجزا
    صدقيني قرأتها لحظة نشرتيها وبعدها مرارا ...تذهلني قدراتك حد الانبهار والوذ بالصمت

    دمتِ بخير ابنتي
    والله يرضى عليكِ ويسعدك

    ردحذف
  9. صديقتي

    كريمة سندى

    لن نقبل بشيء أقل من الانتصار

    وهذا وعد لنا من الله العزيز الغفار


    تحيتي

    ردحذف
  10. أخي أبو داود


    تبقى الكلمات هزيلة ضعيفه

    في وصف الألم

    مهما عظمت فهي لا تُذكر

    في بحر الشجن الذي نحيا

    وحجم الهم


    تحيتي لتواجدك هنا

    ردحذف
  11. أبو عمار

    دمتم رمزاً لنا
    من وجودك نتعلمُ الإصرار

    لكم أفتخر بك ابن بلادي العظيمة

    وأفتخر بكونك متابعا لكلماتي

    أشكر تحفيزك واهتمام

    تحيتي لحضورك العزيز

    ردحذف
  12. صديقتي نيسان

    لاأترنم قولاولا يهمني الشعرولا الشعّار



    صديقيني كل همي بلادي التي تسترق من الزمن لحظة فرح
    لحظة بهجة
    لحظة انتصار


    أشكر وجودك

    وكلماتك العزيزة على قلبي

    وشهادتك التي تبهجني
    وأنا أيضا اعتز بإنك بنت لأمنا العظيمة فلسطين
    كل الاحترام والاعتزاز
    لنبضك العربي
    وروحك الفلسطينية

    تحيتي

    ردحذف
  13. أخي هيثم

    لكم اعتز بشهادتك وحضورك

    تحيتي لك

    ردحذف
  14. أخي نادر أحمد

    إنه ليسعدني سماع متل تلك الكلمات من مبدع مثلك

    تلك الكلمات هي تكتبني ولا اكتبها

    تصارعني وتجاهدني من أجل الخروج

    وفي كل مرة تخرج قوية
    قوية ليست لأني مبدعة او شاعرة
    هي كلمات قوية فقط لانها توصف
    هموم الوطن

    هو كذلك الوطن يأبى إلا ان يكون

    كل ما يخصه نفيس .. يكلف عظيم الثمن

    ماذا تكون كلماتي مقارنة بمن أعطى روحه
    واهله
    وبيته

    لأجل الوطن
    سحقاً للكلمات إن لم تحمل لنا
    نصر أو تستعيد وطن

    تحيتي

    ردحذف
  15. صديقتي أم

    أشكر تواجدك
    وإطلالتك


    تحيتي

    ردحذف
  16. أبي العزيز

    يوسف

    أهلا بك وبمتابعتك المستمرة

    صدقني يقيني بأنك تمر هنا دوما

    هو حافز عظيم لكي اكتب

    لكي انشر

    لكي اعبر عن حبي لفلسطين

    ذاك الوطن الحزين

    أشكر دعوتك العزيزة


    تحيتي

    ردحذف
  17. الاخت الغالية زينة
    قبل كل شىء عذرا على التأخير فى التعليق قصيدة جريئة جدا هى تقفز فوق معطيات الواقع الى حد كبير ( ارجو الا يساء فهمى فانت تعلمين جيدا موقفى فى هذا الصدد) انت تستبقين اللجوء المزمع لمجلس الامن فى سبتمبر او اللجوء للمفاوضات مع العدو الصهيونى وانتهاج الخط التقليدى الذى بدأه الخائن انور السادات بكامب ديفد
    انت كباقى الشباب الثورى يرى القضية قضية وجود لاحدود , تعبرين عن حالة استنفار على المستوى الشخصى او دعينا نقول على المستوى الفلسطينى عقب تعديل المعطيات بعض الشىء بنجاح الثورة المصرية
    عموما ارى ان هذه الحالة يجب ان تكون وهى الحل الوحيد لنا ومن المؤكد سوف تكون ولكن باقى الاطراف العربية يجب ان تستفيق اولا هناك اكثر من جرح عربى يجب ان يندمل هناك جوانب يجب ان تتوقف عن الركوع والسجود للبيت الابيض من اجل مجد هلامى هناك اطراف عدة مشتركة فى اللعبة
    مجددا هذا لايعنى ان قصيدتك مجرد كلمات لاتؤثر او تغرد بعيدا عن الواقع
    لا هى ضرورية جدا ونتمنى ان تسود فى كتابات كل عربى غيور هى وقود للثورة تعيد النتحرفين للمسار الصحيح توقظ الضمائر النائمة
    تحيتى لكل شىء تكتبينه وبارك الله فيك وأعزك وكذلك كل الشعب العربى فى فلسطين جرحنا الغائر

    ردحذف
  18. بخصوص القصيدة وكلماتها هى قوية جدا واعجبتنى ثوريتها تسيطر عليها روح الفردية فالكاتبة سأمت كل المسكنات ونفذ صبرها وتستعد للابحار وسفينتها فى الانتظار وان كنت لاتروق لى مقولتها :
    منذ عهود وانا ساكتة جبنا اخشى المشوار وارى انه كان يمكن صياغتها بطريقة مختلفة

    ردحذف
  19. أخي علاء ترك

    أشكر تفصيلك لرسالتي وتوضيح مقصدي

    حقيقة هي رسالة للمفاوضين وللبائعين

    في تعليقك الثاني

    أجل أنا وانا اقصد بها نحن العرب منذ عهود نخشى المشوار
    نخشى أن نقول لا
    فما اقدمه شخصيا للوطن لا يوازي شيئامما قدمه لي وطني.. إن لم تكن هديتي لبلادي لا تشمل روحي فهي هديةغير مقبولةلا تليق بجبروت فلسطين ..

    تحيتي لك

    ردحذف
  20. أخي محمد

    أدام الله كلماتك
    وأدام عليك عزك

    تحيتي لمرورك الكريم

    ردحذف
  21. السلام عليكم
    أختي الكريمة أعتذر كثيرا لتأخري، كما أشكرك على دعوتك التي أتشرف بها كثيرا.
    بالنسبة لقصيدتك أراها من ناحية المضمون تعالج فكرة مهمة، وهم مشترك، وقد جعلت المقدمة كنوع من التحدي والصمود والإصرار وعليها تقريبا سارت كل أبيات القصيدة. كل حروفها توقظ الهمم وهي كوغز للعقول الساهية وذوي الأحلام الواهية..
    الأغراض مختلفة فيها الحماسة، وفيها الهجاء..
    الخيال والشاعرية شبه منعدمة، هي مباشرة أكثر وليست عميقة، قد تكون الفكرة السياسية التي تحملها جعلتها سطحية من الناحية الشعرية.
    الموسيقى والإيقاع ضعيف، وهذا سر كونها مباشرة وتفتقد الشاعرية..
    بالنسبة للبحر أرى أنك لم تقيدي بالبحر الوسيط مئة بالمئة كما قلت، لكن يمكن اعتبار هذا محاولة لكتابة قصيدة عمودية بقيدها البحر والتفعيلة. لكن من وجهة نظري أن تقيدك بالبحر أفقدك أشياء كثيرة في القصيدة من ضمنها الإيقاع واللغة، فاللغة ليست عميقة بالقدر الكافي وسأعطيك مثالا فقولك: "أنا شخصيا" هذه أختي الكريمة ليست لغة شعرية بل لغة خطابية فقط.
    هذا نقدي بما توفر عندي، طبعا أعلم أني أكثرت عليكِ، وقد تحدثك نفسك بشيء من القنوط أو أني ظلمت ما كتبتِ، ولكن ثقي بي أختي أني لم أقل إلا ما أنا مقتنع به، وليست المجاملة حلا في كثير من الظروف، خاصة أن الأمانة تقتضي قول رأيي مادام أنك طلبتيه مني.
    كما أني أخبركِ أني لا أتقيد بالتفعيلة في ما أكتب، حتى أكون حرا وطليقا أكثر.

    مع تحياتي أختي، ويسعدني أن أرى لك قصيدة أخرى فليست هذه إلا البداية.

    إن كان لك رأي أخر فيمكنك أن تخبريني به، سواء على مدونتي أو هنا، أو حتى على بريدي الالكتروني.
    مع احترامي وتقديري أختي الفاضلة.

    ردحذف
  22. أخي أبو حسام
    أشكر تلبتك لدعوتي
    فأنا أثق في آراءك اللغوية والفكرية
    وأشكر نقدك الذي سيكون بإذن الله بناء
    وهي كما قلت انت هي بداية ومحاولة
    وسيكون لنا مجهودات ومحاولات أخرى
    انا لم أدرس اللغة العربية لذلك أجد بعض الصعوبةواحتاج للرجوع لأصحاب التخصص في مجال الغة والشعر
    أشكر نقدك
    وتحليلك وتفصيلك

    تحيتي

    ردحذف
  23. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  24. لا لـلانتظــار

    زمنُ المفاوضاتِ انتهى وجــاءَ زمـنُ الانتصــار

    شقتْ مراكبُنـا الموجَ فأمسى العالم في حالة استنفـار

    بوق المرافئ في موانينا أعلـنَ نهـايـة الاستعمــار

    يُخبِّرُ علناً أنَّنـا نحـن في يومٍ مـا هزمنـا التتــار

    يُذكّرُ بأخي صلاحــاً كيف بثَّ في قلب الكفر الدمـار

    لا لـلانتظــار

    ========

    صيحة واعية منك يا زينة

    وسط هذه التراكمات من

    الاحباطات و المتناقضات...

    جميل هذا الحرف القويم و الفكر السديد


    منجي باكير

    http://zaman-jamil.blogspot.com/

    ردحذف
  25. كفاك انتظار..أنا شخصياُ استهـوتني فكـرةُ الانتصــــار


    رائع بحـق ... تقبلي مروري المتواضع

    ردحذف
  26. معاني رائعة يا زينة

    صرختكِ بالتحدي عظيمة تبعث الأمل رغم طووول الانتظار !

    كل الشكر على هذه الانفاس العطرة التي أشتمّ فيها رائحة بلادي وصمود اهلي ..

    محبتي الخالصة

    ردحذف
  27. mongi

    أهلا بك في ثنايا أحرفي

    وبين رحاب كلماتي المتواضعة


    تحيتي لمرورك الكريم

    ردحذف
  28. أخي ارثر

    أشكر مرورك

    وحضورك الكريم

    تحيتي

    ردحذف
  29. عزيزتي نور

    لإطلالتك البهية رونق خاص

    ولحضورك العزيز على قلبي وقع جميل

    رغم طووووول المشوار

    رغم ساعات الانتظار الغير منتهية

    سنصل فرحلة الألف ميل تبدأ بخطوة

    ونحن على الدرب سائرون

    ننتهج منهج الشهداء والمجاهدين

    تحيتي

    ردحذف
  30. الله عليكِ الله !
    راح أعطيكِ عليها 100 من 10
    عجبتني النبرة اللي فيها - ع فكرة كنت بقرأها بصوتي- (: وفي أكثر من بيت الصور اللي فيه بجد إب د ا ع !
    آخر بيت وأنا اقراه رفعت راسي

    كفاك انتظار..أنا شخصياُ استهـوتني فكـرةُ الانتصــــار

    الله عليكِ بس , نحنا الانتصار بدمنا ان شاءالله وهوي قدرنا!
    فلسطين قدرها الانتصار مش الإحتلال !وإنما النصر صبر ساعة ..ومافي أحلى من طعم الإنتصار (:

    تسلم أنفاسك وأناملك وروحك خيتي ...

    ردحذف
  31. جميلة يا زينة ... ومعبرة جدا ..
    اعذريني لتقصيري في الزيارة ..

    دمت مبدعة يابنت بلادي .

    ردحذف
  32. لن أقفَ، لن أعترفَ لن أتفقَ ولى عهـدُ الانكســار

    كيف أصمتُ وعينـا أمـي يرتسـمُ فيها المـــرار؟

    حقا رائع ما خطه قلمك,,

    كلمات غايه في الروعه و الوطنيه عجبتني جدا

    وحقا لا للأنتظار كفانا انتظرنا دهوراً عديده,فقد أن الأوان للإنتصار,,,

    تحياتي لك و لكلماتك الراقيه

    ردحذف
  33. عزيزتي لولي

    يشرفني جدا مرورك الكريم

    لكن رغم المرار

    وطول المشوار

    يبدو انه ليس لنا غير الانتظار

    خيار !!

    كنت اتمنى لو وضعت اسم بلدك من خلال ملف التعريف الخاص بمدونتك...
    اعتقد من الاردن؟؟؟

    ردحذف
  34. مبدعة كعادتك..

    كنت هنا..

    ردحذف
  35. thank you
    http://www.alsadiqa.com
    http://www.theknowledgepedia.com

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك