الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

التعليم في فلسطين... بين مطرقة الاحتلال وسندان الدعم الأجنبي


التعليم في فلسطين...

بين مطرقة الاحتلال وسندان الدعم الأجنبي


إن التعليم هو المرآة التي تعكس تقدم الشعوب و رقيها وبه يتحقق الوعي في كافة المجالات. ويعد الشعب الفلسطيني من أكثر الشعوب إقبالا على التعلم حيث أن نسبة الأمية بين أفراده أقل بكثير من الشعوب العربية الأخرى (تعتبر النسبة الوطنية الفلسطينية للتعليم في الضفة الغربية وقطاع غزة عالية بالمقاييس العالمية والإقليمية، وتعتبر من أعلى النسب في العالم العربي (المرتبة الثانية حسب التصنيف العالمي)، حيث بلغت هذه النسبة في السنوات الأخيرة 91,2%، في حين أن نسبة التعليم بين كلا الجنسين ما بين عمري (15-24) قد بلغت 98,2%.......منقول ). ويقيناً من الاحتلال الإسرائيلي بمدى الأثر الايجابي  للتعليم في حياة الشعوب وفهمها لحقوقها فإن الاحتلال يكرس هجمات كبيرة لهدم التعليم تتمثل في هجمات مباشرة وهجمات غير مباشرة.

الحرب المباشرة التي يشنها الاحتلال ضد التعليم تتمثل في قصف المدارس بشكل متعمد وكذلك حجز الكتب المدرسية في بداية كل عام دراسي على المعابر لتصلنا متأخرة عدة أشهر ، وأضف إلى ذلك ما قام به الاحتلال الإسرائيلي مؤخرا بإصدار قرار يقضي بحرمان الأسير الفلسطيني من حقه في التعليم داخل السجن؛حيث كان يحق للأسرى في السجون الإسرائيلية التعلم عن بُعد بالتنسيق بين إدارة السجون ووزارة التربية والتعليم الفلسطيني.

لكن هذه الحرب المباشرة لا تُعد شيئاً إلى جانب الحرب الغير مباشرة التي تهدم التعليم دون يقظة و وعي منا . تتلخص الحروب الغير مباشرة في عدة نقاط أضعها بين أيديكم وأتحدثُ بعين المطلِّع والعامل في سلك التعليم الفلسطيني.

النقطة الأولى:
عند وضع المنهاج الفلسطيني عام 1998م _ والذي أُقر للتدريس في المدارس الفلسطينية في مناطق الحكم الذاتي عام 2000-2001م _كان لا بُد من المرور عبر لجنة إقرار المناهج في بريطانيا . وكما المعهود في بريطانيا تحقيق مصلحة إسرائيل هو هدفهم السامي.فكل درس أو قصيدة أو صورة في المنهاج تدعو للمقاومة أو حق العودة أو اعتبار القدس عاصمة هي مرفوضة بداعي عدم غرس الإرهاب في نفوس الطلاب.
حدثنا_" د . نظمي المصري" العضو المشارك في وضع المنهاج الفلسطيني و الأستاذ المحاضر في الجامعة الإسلامية بغزة_ بأن هناك لجنة مراقبة شديدة مرَّ عبرها المنهاج الفلسطيني قبل إقراره كمنهاج دراسي في المدارس الفلسطينية وان هناك دروس حُذفت من قبل اللجنة وأفاد " د. المصري" أن القصة المقررة في مادة اللغة الانجليزية في منهاج الثانوية العامة  قد لاقت رفض شديد من قِبل اللجنة . _وهي قصة " الرهان"  The Bet"  للكاتب الروسي Anton Chekho"" والتي تروى أحداثها قصة شاب سُجن بإرادته من اجل رهان يقضي بحصوله على مليون روبية مقابل أن يقضي خمسة عشر عام في سجن انفرادي لكن السجين الشاب يستغل فترة سجنه في التعلم وقراءة الكتب مما مكنه من إتقان ست لغات وأوصله ذلك لدرجة عالية جدا من الحكمة والعلم  ، فرأى المال لا قيمة له مقارنة بما وصل إليه من العلم والمعرفة لذلك رفض المليون روبية وأخلّ بشرط الرهان و غادر زنزانته قبل انقضاء المدة بعدة ساعات _ هذا مجمل وموجز أحداث القصة التي رفضت بحجة أنها تمجد السجناء في نظر الطلاب وهذا طبعا ما يريد الاحتلال إعدامه وكذلك لأن فيها الهام للأسرى باستغلال فترة سجنهم في التعلم وكسب المعرفة.
وبعد محاولات وتدخلات كبيرة أقروا القصة في المنهاج واتخذ فريق وضع المناهج الفلسطيني ذريعة أن أحداث القصة تختلف عن الواقع الفلسطيني.

النقطة الثانية :
المؤسسات القائمة على التعليم في فلسطين تتخذ ثلاث اتجاهات :
أولا مؤسسات حكومية تابعة لوزارة التربية والتعليم الفلسطيني توفر التعليم برسوم رمزية لجميع المراحل من الابتدائية حتى الجامعية ويمثل عدد المنتسبين إليها نسبة73% .
 ثانياً مؤسسات خاصة تقدم التعليم برسوم باهظة وتتبع في مناهجها وقراراتها المؤسسات الحكومية وتشرف عليها وزارة التربية والتعليم الفلسطيني ويمثل عدد المنتسبين لها نسبة 6%.
ثالثاً والتي أود الإطالة في الحديث عنها_ المؤسسات التعليمية التابعة لوكالة الغوث الدولية لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين UNRWA توفر هذه المؤسسات التعليم المجاني للأطفال الفلسطينيين اللاجئين للمرحلتين الابتدائية والإعدادية وكذلك توفر دراسات معاهد في بعض المجالات المهنية ويمثل عدد الطلاب المنتسبين للمدارس التابعة للأنروا 24%. ولأن المرحلتان الإعدادية والابتدائية تعتبران من أهم المراحل في تكوين القاعدة الثقافية والعلمية لدى الطلاب فإن وكالة الغوث تقوم باستغلالها على أتم وجه وحجتهم التي تقنعهم وحدهم وتبرر أفعالهم دائما هي ( استئصال العنف والإرهاب من نفوس الأطفال الفلسطينيين ) .

النقطة الثالثة:
البرامج المضافة حديثاً من قِبل وكالة الغوث هي برامج ألعاب الصيف "Summer Games" وهي برامج ترفيهية تُطبق أثناء فترة إجازة الصيف ، وما يدعونا للتساؤل في شأن برامج ألعاب الصيف أمران الأول توقيت هذه البرامج والثاني محتوى هذه البرامج.

التوقيت:
جاءت برامج ألعاب الصيف فقط بعد زيادة نشاطات مخيمات حفظ القرآن الكريم والتي وجدت لدى الأطفال وأولياء الأمور قبول و إقبال شديدين حيث  تم تخريج _خلال إجازة الصيف_ أكثر من ألف حافظ لكتاب الله _عز وجل _ وأُطلقت حملات لتحفيظ القرآن تحت اسم برامج " تاج الوقار " وإيماناً  من الاحتلال ووكالة الغوث بان الصلاح يأتي بحفظ كتاب الله كان لا بُد لها من إجراء يحد من برامج "تاج الوقار" ويقلل الإقبال عليها . فأتت برامج ألعاب الصيف الترفيهية المجانية التي توفر للأطفال شتى وسائل اللعب والمرح . وكرست وكالة الغوث لهذه البرامج ميزانيات ضخمة حيث إن ميزانيتها لهذا الصيف خمسة عشر مليون دولار أمريكي صُرفت فقط في غزة في خمسة وأربعين يوما.

محتوى برامج ألعاب الصيف :
تُوفر برامج ألعاب الصيف زوايا عديدة من رياضة ولعب ولهو وفلكلور ومسرح وعروض مما يحقق للأطفال متعة كبيرة لكنه اللعب من اجل اللعب وليس اللعب الهادف الذي يغرس القيم التربوية والاجتماعية والدينية في نفوس الأطفال . فهم يرون أن للطفل الحق في أن يلعب ويرسم ويرقص ويدبك ووووو.. ، لكن ليس له الحق بأن يذم الاحتلال أو يناقش قضية تخص أمور الوطن أو حقه في أن تكون له أرض وكيان فهذا في نظرهم هو الإرهاب الذي كُرست برامجهم لمحوه من عقول أطفالنا.
وقد عَملتُ شخصياُ في برامج ألعاب الصيف وشاهدتُ هذين الموقفين اللذين أود طرحهما كشاهد ودليل في هذا المقال وعلى مدى سلبية الدعم الأجنبي لركائز مجتمعنا.
الموقف الأول:
قمتُ بتجهيز الطالبات لعرض على أغنية " لأكتب اسمك يا بلادي..." رُفض العرض لأن الطالبات ارتدين أزياء عسكرية وهذا بالنسبة للقائمين على المخيم يعتبر دعم للإرهاب.......ّ!!

الموقف الثاني :
وهو الأشد ضراوة وأشد هجوما على التعليم لدينا وعلى تاريخنا الإسلامي والعربي الفلسطيني وعلى حقنا في فلسطين .
الموقف كالتالي  في زاوية تعليم اللغة الانجليزية في المخيم تجلب لنا وكالة الغوث بطاقات لتعليم كلمات باللغة الانجليزية وتكون هذه البطاقات مرفقة بالصور المعبرة عن محتوى الكلمة وبينما أنا أقلب في البطاقات استوقفتني كلمة   Historyأي " تاريخ " حيث رُسم على البطاقة صورة تحمل علم الاحتلال الصهيوني و(موشي ديان) وزير الحرب في حكومة( قولدمائير) الذي أذاق العرب ويلات نكسة 1967م وإلى جانبه حائط المبكى .. هم يريدون اختصار تاريخنا في تلك الصورة التي يودون أن يغرسوها في أدمغة أطفالنا... هذا ما يريد الاحتلال غرسه في نفوس أطفالنا أن لا وجود لفلسطين في التاريخ ولا وجود للأقصى بل فقط الوجود لليهود ولحائط المبكى .  قام القائمون على الإشراف على زاوية اللغة الانجليزية بالتستر على الأمر وسحبت البطاقة من جميع مدارس قطاع غزة خلال ساعات قليلة بعد فضح أمرهم واتصلتُ في عدة زميلات لي في عدة مدارس لكن لا وجود للبطاقة ولا دليل لدينا إلا هذا الفيديو الذي ألهمني القدر أن أسجله عبر كاميرا هاتفي المحمول الشخصي ...
وعندما تساءلنا  عن وجود مثل تلك الصورة في مدارسنا وعن دور وزارة التعليم الفلسطيني في مثل تلك المواقف كان رد  أحد الموجهين التربويين العاملين في برنامج ألعاب الصيف "أن هذه البطاقات والمواد التعليمية والترفيهية أحضرتها وكالة الغوث عن طريق دولة الاحتلال ..."
_ وهنا لا بد أن نتوقف طويلاً _ الاحتلال الذي يمنع دخول الأدوية ودخول الطعام وضروريات الحياة الأساسية لماذا يساهم بشغف لإدخال هذه المواد الترفيهية لأطفال فلسطين ؟؟!!!! إن الاحتلال الصهيوني لا يقوم بتقديم شيء إلا إذا كان يحقق له مصالح جمة والتفسير الوحيد أن هذه المخيمات الصيفية  "ألعاب الصيف " تخدم مصلحة الاحتلال بالدرجة الأولى.


شاهد هذا  الفيديو وانظر ماذا يريدون من أطفالنا أن يستذكروا عندما تُذكر كلمة "تاريخ "أمامهم.....

video


الفيديو يوضح صورة بطاقة تستخدم لتوضيح كلمة "history أي تاريخ" ..الصورةتُظهر صورة موشي ديان وعلم دولة الاحتلال الصهيوني وحائط المبكى .. هذه البطاقة ضمن المنهاج الفلسطيني (مادة اللغة الانجليزية) الذي يُدرس في المدارس الفلسطينية..!!!!!

بقلم / زينة زيدان الحواجري

أخيراً:
لقد شاركت في بعض الواجبات التدوينية فيما سبق والتي أطلقها أصدقاؤنا الأعزاء كدعوة للكتابة والتفريغ. لذلك شعوراً مني بمدي أهمية التعليم ومدى سبل العراك والمعارك التي تُشن عليه هنا وفي جميع دول الوطن العربي الحبيب أود إشراك الأصدقاء والصديقات في الحديث عنه كواجب تدويني أطلقه من هنا للكتابة في الأمور التربوية والتعليمية ...
الواجب ألخصه في نقاط للتسهيل كالتالي:
1_ نسبة الإقبال على التعليم .
2 _ المؤسسات المشرفة على العملية التعليمية التربوية في الدولة.
3- المحتوى التعليمي ومدى مجاراته للتطورات العلمية وترابطه مع واقع المجتمع
4_التحديات الخارجية والداخلية التي تواجه التعليم.
5_ كشعور منا بالمسئولية اتجاه الموضوع..يكلف المدون ثلاث  مدونات أخرى للكتابة في هذا الشأن..

وقد حاولت اختيار الأصدقاء والصديقات من دول عربية مختلفة لأخذ فكرة توضيحية عن النظام التعليمي في دول  الوطن العربي المختلفة...
المدونات المكلفة :
2- الصديقة نيسان مدونة نيسان من الأردن....http://nissan2009.blogspot.com/
5- الصديقة فرح مدونة بوليت من السعودية....http://resistant-bullet.blogspot.com/

زينة زيدان الحواجري


هناك 41 تعليقًا:

  1. السلام عليكم
    بداية اود ان اتقدم لك بالشكر اختى على مجهودك الرائع فى هذا الطرح القيم والشيق ايضا وكذا اختيار موضوع هام جدا يقام على أعمدته كل شئ فى بلادنا وهو موضوع شائع وفقتى بفضل الله فى عرضه فخرج كأحسن ما يكون
    واشكرك على ثقتك فى وتمريرك هذا الواجب الى واعدك ان اقوم به قريبا ان شاء الله وقدر لى البقاء
    دومتى بخير

    ردحذف
  2. السلام عليكم زينة

    بداية انا كنت طالبة من الفوج الاول الذين طبق عليهم المنهاج الفلسطيني و اكثر من عانى مع هذا المنهاج و خصوصا انه اطلق في بداية انتفاضة الاقصى

    هناك مواد اخرى غير مادة اللغة الانجليزة و التي ركزتي عليها من منطلق تخصصك مثلا عندك ما دة التربية الوطنية الي لحد هذا اليوم لم يسمح لوزارة التربية و التعليم باقراره و الطلاب في المدار يدرسوم من نسخ مسورة يشترونها على حسابهم الشخصي و في السنوات الاولى كانت حتى النسخ المصورة ممنوعة وكانت تدرس لطلاب شفوي و هم يقومون بكتابة ملاحظات على دفاترهم
    واذكر ان احد زميلاتي صودر منها الكتاب على الحاجز و نحن عائدون من المدرة طبعا الكلام هاد بالــ 2004

    و هناك دروس ووحد باكملها تحذف و لا تدرس و قصائد كانت موجودة في الطبعة الاولى الان تم تغييرها و الكثير من هذا القبيل

    و بخصوص مدارس اليونروا اذكر ايضا انه في بداية الانتفاضة عندنا في الضفة فصلت مديرة مدرسة لان طالباتها قمن بتعليق صور لشهداء على جدران المدرسة و تم تفتيش جميع المدارس . . طبعا عندنا نحن بمدرستنا اخدنا يوم كامل بتنظيف الجدران و المقاعد . . الخ

    و لكن حتاما لا يسعنا الا ان نقول يمكرون و الله خير الماكرين . . لن ينسوا الاجيال فلسطين . . اقلك على حاجة يمكن ما تخطر على بالك . . نحنا و احنا صغار و الاجيال الي قبلنا فاكرة شو اول انشودة كانوا يحفظوا اياها بالمدرسة ؟

    ( بابا جبلي هدية رشاشة و بندوقية حتل لما صير كبير ادخل في جيش التحرير و طنا غالي غالي ما بنبيعوا بماصاري ))

    انتي مو شايفة انو بهاي الايام ما عدنا نسمعها و صاروا يحفظوا ولادنا انا بالندورة الخضرة !!!!!!!!!!!!

    و على فكرة قصة الانثلوجي بتاعت الرهان صح لا زالت موجودة بس ما بركزوا عليها متل كنج لير

    ختاما تحياتي لقلمك و دمتي ذخرا لهذا الوطن

    ردحذف
  3. مساؤك هنا وسعاده الغالية

    زينة زيدان,,

    ماشاء الله معلومات مهمة وطريقه سردها راقى وبديع

    سلمت غاليتى دام طرحك الراقى

    مودتى وحبى

    ردحذف
  4. غاليتي زينة

    مشكورة على هذا المجهود الجبار وهذا الطرح العميق
    واسمحي لي ان اضيف ان كل هذه المعاناة تعد اهون بكثير من معاناتنا نحن في القدس
    فعلى الاقل هنالك مدارس وتعليم والاهم
    الاقبال على التعليم
    اما نحن في القدس
    فصدقا وضع التعليم مأساوي الى ابعد حد يمكن لك وللقارئ ان يتصوره
    فاولا: عدد المدارس اقل بكثير من عدد الطلبة التي على لمدارس استيعابها
    وعدد الغرف الصفية في المدرسة الواحدة ايضا قليل جدا وهنالك اكتظاظ في الصفوف حيث يصل عدد الطلاب في اغلب المدرس في المرحلة الابتدائية مثلا الى 45 طالب وطالبة بالاضافة الى افتقار هذه المدرس الى المساحة مثل الساحات الملاعب
    المختبرات ...الخ
    اضافة ايضا الى افتقار هذه المدرس الى كادر كامل وكتب جاهزة للتعليم فتجد انه وبعد مرور شهر يتم تسليم بعض الكتب وعند غياب معلم او معلمة لسبب ما فان النائب عنه يتاخر كثيرا في القدوم
    اما في المراحل المتقدمة فاننا نجد عزوف من جانب الطلاب في اكمال دارستهم وحتى عدم اهتمام من الاهل فتجد الطلاب خصوصا الذكور يتجهون الى سوق العمل مع صمت الاهل بحجة غلاء المعيشة كثيرا في القدس وارتفاع تكاليف الحياة والضرائب ...الخ
    واخيرا
    فان قرار الحكومة الاسرائيلية تغير المنهاج الدراسي الذي وحسبما سمعت سيبدأ تدريسه في العام القادم يزيد من الوضع سواءا
    هذا باختصار شديد ما احببت اضافته واعذريني على الاطالة

    كوني بخير دوما

    ردحذف
  5. العزيزه زينه
    أود أن أشكرك على سرد هذه الحقائق و حمل الهم لمتابعتها .. وما دام هناك معلمون مثلك (وأعتقدهم كثير) فلا خوف على أبنائنا في فلسطين ولا خوف على مستقبل عقولهم ..مهما قالت الصور والمناهج ..صوت القتل والدمار أكبر شاهد ...

    دمتم بخير
    أم محمد

    ردحذف
  6. صباح الخير زينه

    موضوع مهم جدا جدا واشكرك على طرحه وتكليفي...ان شاء الله سأكتب عنه خلال الاسبوع القادم ولكني سأكتب عنه من منظور اهالي الطلاب كوني أم لثلاثة طلاب ومعاناتنا المستمره مع المدارس...ولو اردتيه من وجهة نظر متخصصه في المناهج فعليكِ بصديقتنا نور...هي مطلعه ومن صميم اختصاصها.

    اشكرك على الطرح بشكل علمي وبالارقام و من واقع تجربتك واكيد الاحتلال لا يكتفي بالاسلحه التقليديه والتصفيه الجسديه لكن طبعا من اهم اسلحته طمس الهويه وتشويه التاريخ وغسل ادمغة الجيل الجديد لينشئوا بعيداً عن قضيتهم وابعادهم عن هدفهم الاساسي وهو التحرير ولن يدخروا اي جهد او مال في هذا السبيل...البركه فيكم انتوا والاهالي في تصحيح المعلومات والتوعيه لها والتحذير منها .
    لكن عندي مداخله بالنسبه للمخيمات الصيفيه ...معلش يا زينه خللي الاطفال يلعبوا لاجل اللعب...فما رأوه وعايشوه من مجازر ودماء لن ينسيهم قضيتهم ابداً...وخصوصا اطفال غزه وفلسطين ...يعني خليهم يلعبوا وينبسطوا شويه وانتوا قائمين عليهم وعلى توعيتهم وما في خوف عليهم وانتو معهم ان شاء الله.

    ردحذف
  7. أخي محمد
    مدونة رحلة حياة

    أشكر استعدادك للكتابة في هذا الموضوع لتعطينا نبذة عن النظام التعليمي المصري

    دمت بخير

    ردحذف
  8. عزيزتي حنين

    أنتِ ممن يقتسمون المعاناة والجرح ويعيشون الواقع الأليم .. حقيقة أنا متابعة لمادة اللغة الانجليزية بحكم تخصصي ولكني أيضا أعلم عن السم الذي يُدس لنا من خلال المواد الأخرى متل مادة حقوق الانسان وغيرها..

    عزيزتي
    إن كان لك رغبة في الكتابة فتلك مداخلة عظيمة منكِ حيث أني أثق جدا في كتاباتك ..لذا أدعو الاصدقاء المكلفين بتمريره لكِ لتعطينا تفاصيل أكثر عن التعليم من وجهة نظرك ومعاناتك اليومية مع الاحتلال

    أدا هم ما علموا أنشايدنا الوطنية والثورية فنحن لا نتلقى أوامر من أحد وسنغامر بكل شيء من أجل قضيتنا ... وهذا المقال الذي أضعه بين أيديكم هو أول مغامراتي...

    تحيتي لكِ

    ردحذف
  9. عزيزتي بسمة الورد

    أتمنى أن تكون المعلومات وطريقة سردها تتوازى مع حجم المعضلة ...

    أهلا بكِ دوما

    ردحذف
  10. الغالية أمل
    أشكر مداخلتك المهمة جدا وايضاحك لمعاناه أهل القدس الأعزاء..إن الاحتلال يدرك أن التعليم هو أهم وأول خطواتنا الثابتة نحو التحرير لذلك هو يكرس جهوده لايقاف هذه العملية وتدميرها..

    شكرا لاضافتك ونقلك لنا الصورة التعليمية لديكم..
    بإمكانك التعمق في الوضع لديكم بشكل أكبر ونشره عبر مدونتك القيمة وسأكون شاكرة لجهدك العظيم

    تحيتي لكِ

    ردحذف
  11. عزيزتي أم محمد

    مهما حاولالاحتلال واتباعه من زعزعة ثقتنا بإسلامية وعروبة أرضنا سنكون نحن لهم بالمرصاد والحمد لله فإن المعلم الفلسطيني على وعي ودراية بكل تلك المخططات الصهيونية المدسوسة...

    بكِ دما
    أهلا وسهلا

    ردحذف
  12. عزيزتي والغالية على قلبي
    نيسان

    أشكر تلبتك لتكليفي وما كان ذلك إلا شعورا منك بالمسئولية.. يسرنا أن تكتب صديقتنا العزيزة نور في هذا المقام وذلك بإمكانك ان تحولي الواجب لها فأنت مكلفة بتحويل الواجب لثلاث مدونات... ليتم الوعي وادراك الحقائق عن هذا العمود الأساسي في كل المجتمعات..

    أشكر مداخلتك الطيبة بالنسبة للمخيمات الصيفية أنا لا انتقد المخيمات بصفة عامة إنما المخيمات التابعة للانروا لما تبث من سم في العسل وهذا الفيديو الذي شاهدتيه هو مادة تعليمية طرحت في تلك المخيمات التي تهدف أساس غلى محو تاريخنا الاسلامي العربي واستحداث تاريخ جديد ..

    مرة أخرى أشكر تلبيتك للدعوة وشيء جميل أن ترينا وجهة نظر الأباء والأمهات بالنسبة للعملية التعليمية والتربوية...

    تحيتي لكِ
    دمت بخير صديقتي

    ردحذف
  13. إن هذا الموضوع كشف الغطاء عن أمور كثيرة، أمور قد لا تخلو منها أي دولة عربية، وإن اختلفت الظروف السياسية، وسآتي على التوضيح بعد حين.
    أما عن التعليم في فلسطين فهو معلوم أن نسبة الأمية فيها قليلة جدا مقارنة مع باقي الدول، أو ولو قارنها بالمغرب بالتحديد، وإن كانت فلسطين رغم كل المعيقات السياسية تجاهد في الرفع من مستواها التعليمي أكثر وأكثر، وأن تستقل عن التدخل الأجنبي. لكن ماذا عنا نحن وعن تعليمنا المتدهور الذي أعتبره فأر تجارب تقام عليه حين نستورد كل حين برنامجا تعليما.. إضافة إلى دور التعليم المتهالكة، ومعاناة رجل التعليم المتواصلة وإن كان البعض يرى فيهم أناسا لا ينتجون بل هم بطالة مقنعة، لكني وبكل صراحة لا أحب هذه النظرة الإحتقارية للمعلم، فإن كانت قيمة رجل التعليم في الحضيض فهذا راجع إلى أنه كان هناك تكريس لمفهوم معين ومن بينه تشويه صورة رجل التعليم، ففقدت الثقة بين الآباء ورجال التعليم، فمجرد الإشارة للتعليم يعاتب بالدرجة الأولى المعلم...وأنا أرى أن هذا ظلم مقصود، كيف نريد من رجل أن يعطي إن لم يوفروا له مناخا للعطاء كيف يريدون منه أن يجتهد في وضع لا يسمح له حتى بأن يشعر بنفسه يؤدي دوره كفاعل في المجتمع عليه يعوّل المستقبل، إضافة إلى أن المنظومة التعليمية بالأساس هشة ومرقعة. قد نذهب بعيدا حين نقول أن التعليم العمومي لم تعد الدولة تهتم به، وربما هي تهيئ أن تجعل للتعليم الخاص قيمة أكبر، وان تفتح له المجال. قد تعتبر هذه فراضية ولكن واقع ما نراه قد يؤكد ذلك سواء من بعيد أو قريب.
    لنعد لموضوعك أخت زينة، نستنتج شيئا هو أن الاحتلال يطمع أن يملك كل شيء وهذا لا يخفى على كل متبصر، فإن كان يسرق الآثار والمعالم التاريخية والتقاليد والفن والثقافة، فمن باب أولى أن يشوه التاريخ، وبتشويهه يعطي له حق فرضه كما يراه، ولن يستطيع فرضه إلا عبر التعليم، وبما أن إقحام ذلك في المناهج التعليمية مفضوح لابد من برامج الترفيه التي تكون فيها حيوية ونشاط، وكذا الدعم لتوفيرها...
    المسألة واضحة أختي زينة، ضعفنا هو من أدى بنا أن تتكالب علينا القوى الأخرى، أن نصير فئران تجارب، ونصير في مهب الأطماع، ولا نملك إمكانية تدريس ما نريد وما يتوافق مع ثقافتنا وعقيدتنا وديننا في مناهجنا بل يتدخل الأجنبي ليفرض عليك ماذا ندرس، أذكر أن في السنوات الأخيرة أزيلت كل آيات الجهاد من المقررات التعليمية والخاصة بالتربية الإسلامية، لماذا أليس الجهاد من فرائض الإسلام؟
    هذا كله إرضاء للبعض واظهرا لهم أننا لسنا إرهابيين، وكأن التهمة تعنينا من بعيد أو قريب.
    الموضوع طويل ومشعب.
    أكتفي بما قلت، ولك التحية والتوفيق أنت ولكل أهل المقدس جميعا.
    وأشكرك على كم المعلومات التي جاهدتِ لإيصالها لنا، وعلى غيرتك وهمك على الشأن العام.

    ردحذف
  14. السلام عليكم
    الله يعطيكي العافيه فعلا مجهود خارق لموضوع من اهم المواضيع وهو التعليم.
    يعرف العدو ان مناهج التعليم في فلسطين قويه وهو سلاح جبار في ايدي الشعب الفلسطيني, لذلك عمد الى محاربته بكل امكاناته.
    تحيه لك زينه, واثابك الله.
    ابو عمااار

    ردحذف
  15. زينة الصبايا
    ابنتي الغالية

    مساء الخير
    انا قلت ما شاء الله عليكِ وانا عند كلمتي
    موضوع مهم وقيم واشكركِ على المعلومات والتحليل والموضوع كبير ومحتاج لجهد كبير وانا اعدك ان اشارك لاحقا من خلال تدوينة خاصة

    دمتِ بخير
    والله يرضى عليكِ ويسعدك

    ردحذف
  16. اختى زينه
    تعرفى جيدا ان كل مكان وله سلبياته ولكن المهم ان نحارب هذه السلبيات وان نقف على حلولها حتى نستطيع السير الى الامام
    احسست من لب الموضوع بالمجهود الكبير الذى قمتى به ليظهر بهذه الطريقه تسلم ايدك ويسلم قلمك اختى
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
  17. صباح العطر زينة زيدان

    للأسف التعليم بمراحل قاتلة تبعد الهوية

    فبعض الدول تأخذه نسخ ولصق من الدول

    الغربية وبعض الدول العربية الأن وبهذا الوقت

    تخفف القيم الدينية كي ترضي بعض دول الغرب

    وهذه الحرب لايزال يفوز بها الغرب

    لكن نصبح يوماً بدون هوية ولا تاريخ

    ولادين وهذا هو الضعف الحقيقي

    أن يجعل عدونا حضارته البائسة أقوى مننا

    موضوع مؤلم

    دمتم بود

    ردحذف
  18. أهلا زينة

    أسجّل حضوري و لي إن شاء ربي عودة ..

    منجي

    ردحذف

  19. السلام عليكم:
    زينه..زينه..زينه..والله إنك زينه بالفعل ..والله إنك اخت الرجال..
    تدمع عيني وأنا أقرأ وارى حرقة بنت من بنات فلسطين على ما آل اليه حالنا..
    تدمع عيني وأنا ارى إخلاص وقوة ارادة بناتنا متمثلة بمقالك هذا القوي الرائع...
    الى هذا الحد الرديء رمتنا به اوسلو؟؟!!!لعنة الله على اوسلو ومن أتى بها الينا..
    والله لقد كنا اكثر حريه ووطنيه قبلها..
    قبلها كان العدو واضحا جدا لنا..كان الظلم واضح لا يختلف على توصيفه اثنان..

    اليوم اختلطت المعايير ..الى الحد الذي صارت فيه الخيانة وجهة نظر..!!!!

    زينه الرائعه..ليس ما كتبنُه مجامله..
    انت اختصرت المعاناه..انت فضحت المستور..

    عندما كنا نقرأ بالاخبار ان الحكومه في غزه تعترض على الاونروا والمخيمات الصيفيه ..كان يتبادر للبعض والبعض الآخر يتعمد تصوير توجه حكومة غزه بانه تشدد ديني يقتضي حرمان الطلاب من الترفيه والمتعه..لكنك ابنت واوضحت المسأله...شكرا لك..

    على كل فرد فلسطيني ان يقرا مقالك وشهادتك ..بل كل عربي ..حتى يفهموا من معنا ومن ضد مصلحتنا..

    بوركت يمينك ان وثقت الفضيحه تلك...
    لك الله والله يكون معك ويحميك ويرعاك..

    مغامرتك الاولى تكتب في صحيفتك..صحيفة الاخلاص في القول والعمل ..صحيفة من لا يخاف في الله لومة لائم..

    كان بودي الكتابه اكثر والتنفيس اكثر والشد على يديك الجميلتين اكثر..
    لكن الوقت يداهمني والصلاة قربت ..

    اختصر وادعو لك بحفظ الرحمن وتوفيقه وحمايته ومعك كل الشرفاء في غزه العزيزه..


    أخوك
    بن الايمان

    ردحذف
  20. السلام عليكم ورحمة الله
    اولا احييك يا غالية على الموضوع المهم والمتميز والذي ولا شك أخد منك جهدا كبيرا لكنه لن يكون الا دليل على حبك لوطنك وللأجيال الصاعدة يا أخت الشهيد
    وانا اتابع حروفك وافكارك اجد ان الامر هناك له مبر استعماري صهيوني ويقابله تحدي من الشعب الفلسطيني لكن ثقي ان الغزو الفكري والثقافي متواجد في كل مكان وبحكم اشرافي المباشر على بعض اللجان وعملي كمنسقة بيداغوجية اعاني كثيرا من التقاطع المتواجد بيننا وبين ضيوف يتسللون الينا بوثائق وتصريحات من الوزارة يصعب منعها رغم اصرارنا ومناداتنا دوما ان مرتكزاتنا نحن والبيئة التي نحن منها مختلفة عن افكار الغرب هذا وانا اكلمك فقط عن فئة عمرية تقل عن ست سنوات وهي اخطر مرحلة عمرية لان فيها يكون الطفل 90 / 100 من ذكاءه وبالتالي يكون في اخطر مرحلة قد شبع بافكار قد لا تمت لمجتمعه
    انها حرب دائرة بين المسلمين وغير المسلمين والمشكلة انهم قلة من يحسون بها ونتائجها اصبحت ظاهرة للعيان من تفكك اسري ولباس مناف للآداب وغياب احترام شخصية الاستاذ وغيرها ..
    الموضوع فعلا يحتاج لاكثر من وقفة واعتذر عن التاخر غاليتي فضغط العمل يحرمني من تتبع حروفكم
    وبارك الله فيك على هذا الطرح الطيب والمجهود الرائع

    ردحذف
  21. مساء الخير

    احتوى موضوعك معلومات هامة وقيمة كنت أجهلها وأضافت لي الكثير

    جهد كبير تشكرين عليه، شكرا لك

    ردحذف
  22. أخي أبو حسام الدين

    أشكرك عميق الشكر على رأيك المفصل حول التعليم بشكل عام والتعليم في المغرب.. لقد كلفت العزيزة أمل العلوي لاعطائنا فكرة عن التعليم في المغرب لمعرفتي بمدى التحديات التي تواجه التعليم لديكم ونسبة الأمية التي تزيد عن 60% ...
    " مجمل نسبة الأمية في الوطن العربي ككل تزيد عن 70%".. بفضل الله هنا الأمية تكاد معدومة وكما أوضحتُ في مقالي فإن نسبة الأمية في فلسطين تكاد تكون معدومة...ذلك يرجع لظروفنا الاحتلالية التي جردتنا من كل أملاكنا فما بقي لنا سوى قلم ودفتر..
    لقد طرحت أنت نقطة هامة جدا وهي قيمة المعلم وقدره الاجتماعي المهمش في كثسر من الدول وهنا فإن المؤسسات الدولية المشرفة على التعليم مثل الأنروا تحاول تحجيم المعلم وهي الآن تتخذ سياسة فصل المدرسيين الذين يناقضون سياستها الفكرية من حيث فكرة الاحتلال والارهاب...
    "راتب وقيمة المعلم في اليابان توازيان راتب وقيمة الوزير"
    لذلك اليابان تصل ونحن مازلنا نجاهد الوقوف ليس أملا في التقدم إنما أملا في ألا نجلس...

    تحيتي لقلمك وعطائك
    يشرفنا لو وجدت وقت أنرت عقولنا أكثر عن التعليم المغربي

    ردحذف
  23. أبو عمار

    أهلا بك وبمشاركتك
    أتمنى أن تكون جهودي متناسبة مع حجم الدسائس التي تبث والتحديات التي لا تنتهي لقتل فلسطين في الصميم..

    في انتظارك دوما

    ردحذف
  24. أبي العزيز
    يوسف

    أهلا بك دوما .. صدقني فإن وجودك هنا دوما يمنحني قوة وعزيمة وقارب أتقدم به للأمام...

    يسعدني جدا استعدادك للكتابة واضافة خبراتك الحياتية في هذا المجال...

    تحيتي واعتزازي

    ردحذف
  25. أخي أبو داود

    بالفعل إن كثير من الجهات تقوم على محاربة التعليم سواء هنا في فلسطين أو في دول الوطن العربي ككل..
    نحاول قدر المستطاع أن نقف بالمرصاد لكل خبايهم ودسائسهم .. ولكن هناك من هم مغترين بالفكر الغربي والذين لا يهمهم سواء لقمة العيش _كما يقولون_ فالتدريس بالنسبة لهم مهنة ومصدر رزق وليس أمانة في الأعناق,, هم يتناسون مَنْ هو الرزاق ...

    تحيتي لك دوما وأبدا

    ردحذف
  26. أخي ريان

    ما يقتلنا فعلا هو إجراء االنسخ واللصق الذي ننتهجه في كل أمور حياتنا..لقد وضعت يدك على الحقيقة فنحن نأخذ من الغرب ما ناسب ظروف مجتمعاتهم ونطبقه هنا بحذافيه غير آبهين لديننا أو ظروفنا الاجتماعية مما يخلق فجوة كبيرة بين الأجيال وبين الهوية والتاريخ وترى جيلا جديدا يخرج بننا متمردا على الدين والقيم والتاريخ والهوية ... وعندما نشعر بالمشكلة هذا إن شعرنا بها أصلافإننا نلجأ للغرب لننسخ منه طرق علاجية ونلصقها هنا... فتتفاقم الكارثة...

    تحيتي لك أخي ولتفاعلك البناء

    أشكرك

    ردحذف
  27. أخي منجي

    أهلا بك وبحضورك
    وأشكرك لتفاعلك معنا واستجابتك لمطلبي علَّنا نؤتي ديننا ومجتمعنا قدر من مسئوليتنا .... من بيث ثنايا أرواحكم الطاهرة بزغ الفجر العربي وكنتم لنا نبراس يُهتدى به في ظلمة دامت عقود ...
    أنا على يقين أنك على قدر المسئولية ..
    وفي انتظار قلمك
    في هذا الموضوع

    تحيتي لك

    ردحذف
  28. أخي وابن بلادي العزيزة

    ابن الايمان
    ما هذه إلا مشاركة مني وأمانة أتمنى أن أكون أديتها على اكمل وجه..أخي ما أسرده هنا هو حقائق أمام أعيني فوجب على الكتابة ...
    فالمخيمات الصيفية هي وسيلة لالهاء الشعب وتشويه فكر أطفالنا وإيمانهم بتاريخهم وحقوقهم .. وكذلك فإن أساليب الأنروا تزداد تعسفا في حق المعلمين ..

    أخي
    أشكر اشارتك لمقالي عبر مدونتك وأتمنى من الله أن يكون على قدر هذا الاهتمام من قبلكم وقبل الجميع

    تحيتي

    ردحذف
  29. عزيزتي والقريبة من القلب
    وشاعرتنا
    امل... حلم

    أشكر حضورك الذي يزيدني شرف وفخر
    بالنسبة للتعليم فهو ثغر من الثغور التي يجب الاستماتة في حمايتها بالسيف وبالقلم وبالفعل.. هنا كل شيء مهدد حتى ثقافة أبناءنا لكن الجميع على وعي وثقافة بما يحدث وقد تابعت الموضوع مباشرة من خلال عملي فوجدث كوارث ودسائس تتجه نحونا ونحن نعمل بعزيمة الله لصدها... ما أساءني هو حال التعليم في الوطن العربي حيث أن نسبة الأمية تزيد عن 70% في دول الوطن العربي لذلك أمسكت بقلمي بقوة وأنا أدعو الله ان يكون سيفا في قوته ونبراس يشع ليلفت أصحاب العقول والقلوب الملهوفة للفكر الغربي ..

    مرة أخرى أشكرك
    ويشرفني تلبيتك لدعوتنا للكتابة في هذا السياق كشعور منا بالمسئولية

    ردحذف
  30. عزيزتي
    أمال الصالحي

    أتشرف دوما بتواجدك العزيز

    ويسعدني أن يكون موضوعي سببا في زيادة
    المعلومات لديكم..
    وأتمنى أن تكون جهودي خطوة نحو التوعية

    تحيتي

    ردحذف
  31. أنا اعشق المواضيع المتعوب عليها يا زينة .. وموضوعك يستحق رفع القبعة له .. احسنت في عرض الموضوع بشكل كبير .. وفي معلومات قيمة ومهمة وخطيرة تعرفت عليها من خلال موضوعك وخاصة فيما يتعلق بالوكالة ومدارسها والعاب الصيف ، التي طالما شككت في نواياها .

    والفيديو الذي صورتيه ممتاز وياريت تعرضيه على اليوتيوب علشان يكون في متناول الجميع لفضح ممارسات شركاء الاحتلال في محو تاريخنا وتشويهه ..

    اعذريني عزيزتي لتأخري في الرد وذلك بسبب اصابتي بوعكة صحية شديدة ..

    دعواتك معي ..

    ردحذف
  32. العزيزة امتياز
    وجع البنفسج
    أهلا بك دوما وأبدا
    وحمداً لله على سلامتك.... لقد افتقدتك

    يسعدني أن ينال الموضوع اهتمامك وأن ترين فيه نفعا ومنفعة..
    إن أفعال وكالة الغوث وسياستها لا تخفى على أحد وضيفي لكل ما قلت سياسة فصل المعلمين المتبعة والاضربات وتعليق الدراسة في الاسبوعين الماضيين في أيام معينة .. ورغم هذه الاضرابات إلا أن الوكالة تصر على رأيها ةلا تعطي أي اهتمام ل سبعة ألاف مدرس ومدرسة اعتصموا على بابها في يوم الأربعاء الماضي المواقف الخامس من شهر أكتوبر....
    إن كل هذه المجريات الحادثة والتي تحدث تنم عن مخططات تطبق علينا دون وعي منا...

    تحيتي لك
    واعتزازي

    ردحذف
  33. فعلا يا زينة .. الوكالة كمان عززت الانقسام في الشارع الفلسطيني " مواطن ولاجئ " سياستها قائمة على فرق تسد .. واعمالها مشبوهة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ..

    قرأت موضوع نيسان عن التعليم في الأردن وهو فعلا موضوع جيد ويستحق القراءة ...

    ردحذف
  34. السلام عليكم ،،،

    كان التعليم إبّان جلاء المستعمر الفرنسي
    على نوعين : تعليم على النسق الفرنسي
    و تعليم زيتوني أي عن طريق مؤسسة جامع الزيتونة و فروعه ،،
    فترة حكم الرئيس الأسبق بورقيبة سعى الى
    نشر التعليم الأكاديمي و له الفضل في مجانية التعليم و تعميمه و النهوض به
    لكنه في المقابل سعى الى تقويض النهج الزيتوني و العلوم الشرعية حيث همّش
    ثم أغلق الجامعة الزيتونيةضمن مخططات
    تغريبي في الهوية و الدين ،،
    جاء من بعده النظام الاستبدادي لبن علي و سلك على نفس النهج لكن مع فارق أن التعليم أُفرغ من ماهيته
    و صار عبارة عن ماكينة تفريخ لجيل
    مائع فاقد للأخلاق و الدين و المكتسبات العلمية ،،
    و تعافب الزراء ، كلأذ يأتي بتجربة جديدة يطبّقها ليأتي وزيلر آخر يعلن فسادها و اتباع طريقة أخرى ،،
    وغابت المراجع و أمهات الكتب
    ووقعت صنصرة الكتب المدرسية و تدجينها و إفراغها من صبغة تعليمية .
    كما صارت بالموازاة حركة لخوصصة التعليم فكثرت المدارس الخاصة فيجميع مراحل التعليم الابتدائي و الثانوي و الجامعي و كذلك لجشع أباطرة المال فإن
    النتائج لم تكن بالأحسن ،،

    الوضع الحالي للتعليم هابط جدا و لا نتائج علمية فيه و هو يحتاج الى اصلاح جذري و هيكلي /

    تحياتي

    ردحذف
  35. امتياز
    أهلا بك وبمتابعتك المستمرة

    وكالة الغوث الآن تصول ونجول بتبجح ولا تكترث لأوجاع الشعب وعلّكِ لاحظتِ إلغاؤها لبرامج توفير فرص العمل وكذلك حرمان أعداد هائلة من الاستفادة من برامج التموين الغذائي لديها.. وكذلك سياسة فصل المعلمين كما سبق وأخبرت..
    وتدور الآن الأحاديث _والمصدر ليس رسمي_ بأن وكالة الغوث ستوقف أعمالها في غزة والضفة تدريجيا وتوكل الأمر لمؤسسات دولية..

    أشكر متابعتك
    وكذلك متابعة مقال العزيزة نيسان الذي يلم بحال التعليم في الأردن..

    لك دوما
    مني كل الود

    ردحذف
  36. أخي منجي

    أشكر إفادتك لنا عن حال التعليم لديكم
    وهذه النبذة التي منحتنا عن واقعه والتحديات التي يواجهها...

    أخي منجي
    لأداء الواجب التدويني الذي كُلفت به يستوجب عليك نشر هذه المعلومات عبر مدونتك كمقال حول التعليم في تونس كي تعم الفائدة ..
    إن كان لدى سيادتكم الوقت لاتمام ذلك فنحن في الانتظار ويشرفنا جميعا أن نقرأ لك..

    دوما وأبدا
    أهلا بك

    ردحذف
  37. مجهود رائع .. جميل جدا .. واقعي جدا

    ردحذف
  38. كتابة رائعة ومتفقة ويدها قهوة للتعليق !
    ع العموم التعليم ركيزة مهمة لكن للأسف قلة من يدركون تأثيره وقدرته ع تغيير نهج مجتمع
    تقبلي مروري عزيزتي:)

    ردحذف
  39. بوست جميل و مجهود واضح جدا يا عزيزتى
    و شئ رائع ان تكون نسب التعليم عندك عالية بهذه الصورة
    حقا عرفت معلومات كثيرة عن فلسطين و التعليم فيها لم أكن أعرفها فشكرا لك

    تحياتى

    ردحذف
  40. إن من أكثر ما يثير فخرى وإعجابى بإخوتى فى فلسطين , هو حرصهم الشديد على التعليم وعدم استسلامهم للأمر الواقع رغم الصعوبات الرهيبة التى يعانونها.

    إن التعليم يُعد من أكثر الأسلحة فتكاً بالعدو , وهو ما يجب الحرص على استمراره وتنميته.

    لا أجد رسالةً أوجهها - إليك أختى الكريمة ولكل إخوتى فى فلسطين الحبيبة - أبلغ وأعظم من قوله تعالى :

    ( يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون ).

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك