الأحد، 4 مارس، 2012

لماذا ...؟؟!!


لماذا ...؟؟!!




لماذا لا أستطيع يا قدس عنكِ الكتابة ؟؟

لماذا كلما خطى القلم ليصفكِ صمت

واتخذ من الصفحة وسادة؟؟

لماذا لا يخرج فيض الكلمات كالعادة ؟؟

لماذا يثور النبض في صدري

ومخاض يُبشر بغلامٍ وفجأة تتعسر الولادة ؟؟

لماذا صرنا ضعفاء وهم السادة ..؟؟

لماذا أدرك وحدي دون الأمم أن حبك عبادة ؟؟

صهيون مجتهد في تهويدك

والمسلم صامت

والصمت صار إرث

من الجد إلى الأحفاد !!

لماذا أيها القادة ...؟؟

رغم أننا أصحاب حق تأتي خطاباتكم دوماً فاترة

كأنها حلقات برامج معادة ؟؟

لماذا لا تقف وتصرخ بأعلى صوتك

أنه لا حق لصهيون في وطني ولا أصل ولا ارتداد ؟؟

وان أقربهم للإنسانية مهنته  جلاد

وأنهم شعب يستحق الإبادة ؟

لماذا نُذبح كالنعاج ويحصلون هم على الإشادة ؟؟

لماذا نُذبح في صباح الأعياد

ونُسمي الذبح شهادة ؟؟!!!

لماذا يسكنوكِ هم يا قدس

ويقيمون حولكِ الحدود والقيود

وأكتفي أنا بوضع صورةٍ لكِ حول عنقي قلادة ؟؟؟!!

زينة زيدان








هناك 26 تعليقًا:

  1. للاسف اسئلتك ليس لها اجابة غير اننا تشتتنا و ابتعدنا و لم نعتصم بحبل واحد يجمعنا
    كنا كثرة كغثاء السيل و دخل قلوبنا الوهن و حب الدنيا
    القدس ستعود لأنه آن لنا أن نفيق من سباتنا و نعيد امجادنا
    حفظ الله القدس و شعب فلسطين و اعاننا معهم على عدوهم
    تحياتي لكِ
    دمتِ مبدعة

    ردحذف
  2. نظم استفسارى كلنا نعرف الاجابة عليه ومعظمنا يخاف ان يسقط فى امتحان العدو الغادر
    ما هذا الذى نحن فيه وارتحنا به وله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  3. نظم استفسارى كلنا نعرف الاجابة عليه ومعظمنا يخاف ان يسقط فى امتحان العدو الغادر
    ما هذا الذى نحن فيه وارتحنا به وله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف

  4. السلام عليكم:
    كلماتك المره وتساؤلاتك الحائره المكلومه اجترحت من قريحتي هذه الخواطر في الحين واللحظه..:

    القدس البريئه العفيفه..
    حفَّتها ذئابٌ عنيفه..
    احتوشتها في غفلة من ازمان بليده..
    ويهود ضجت ضحكاتها..فكرامة العرب باتت فقيده..
    جل ما قدموه للقدس اغنية.. أو ابيات من قصيده..
    عساكرهم صدئت بنادقها..مليارات دفعت ثمنا لحديده..
    بساطيرهم صارت مرايا.. لجندِِ باتت لهم عبيدا..
    القدس عذراء شامخة..سمعت لها آهاتِِ فتنهيده ..
    وقبة الصخرة تبكي عواشقها..سطروا اشعارا لها فريده..
    لكنهم عند الوغى هربوا ..تركوها نهبا لبني يهوذا..
    خانوا عهدها باعوها..قبضوا الأثمان دولارات زهيده..
    يا رؤوس العرب انتم..ذل وعار على جبين ازمان تليده..
    شياهٌ في الوغى انتموا..وعلى شعوبكم اشبال عنيده..
    للقدس رب عنكموا غنيٌ..وعبادٌ إذا جد الجد صاروا أسودا..

    ردحذف
  5. لماذا ولماذا ؟؟ وميت سؤال بلا جواب

    ولكن صبرا فحسبنا وعد الرحمن ان شاء الله وسترجع لنا كامله قدسنا الغاليه

    دام حسك المرهف الراقى غاليتى

    حفظ الله اهلنا فى فلسطين وثبت اقدامهم لكل خير ونصر

    مودتى وحبى غاليتى

    ردحذف
  6. أسئلة عصيّة عن الإجابة كما هو وطننا عصيّ عن النسيان يا زينة ...

    نسأل الله النصر والصلاح

    دمت ودام نبضك الصادق

    ردحذف
  7. أخي د . مصطفى سيف

    القدس عائدة مهما طال الدهر لأعدائنا
    والحق ظاهر مهما تجبر الباطل وانتصر
    والنصر قادم مدام فينا قلب ثابت
    يملؤه العزم والصبر

    أخي
    أشكر كلماتك ودعواتك
    ووجودك الكريم

    تحيتي

    ردحذف
  8. أخي العزيز الفاروق

    ما هذا الذي نحن فيه وارتحنا به و له؟؟

    تزيد السؤال بسؤال

    كل ما أخشاه اننا نسقط ونحو الهاوية

    ونوهم أنفسنا اننا نسير على خطى التحرير

    تحيتي لك
    ولكلماتك

    ردحذف
  9. أخي ابن الايمان

    هذه الثورة دوما تجيش في صدورنا

    وتثور في قلوبنا

    فاللهيب ينتظر شرارة ليشتعل

    ...

    وها نحن نحترق
    ونتمنى أن تفعل كلماتنا فارق
    ولا تكون مجرد أبيات قصيدة

    لقد قرأت كلماتك التي يشرفني انها ولدت هنا.. لكن كلماتك كانت اروع واعمق

    تحيتي لك اخي

    ردحذف
  10. صديقتي بسمة الورد

    صدقتِ عزيزتي الصبر هو أساس الثبات

    ومفتاح النصر

    تكثر التساؤلات
    ولا تنتهي...
    وتموت الاجابة قبل أن تصل للشفتين
    وتتصلب عبر اللسان...


    تحيتي لكِ عزيزتي

    ردحذف
  11. عزيزتي نور

    الإجابة قد تكون غير عصية
    قد تكون الاجابة بين أيدينا
    وعلى طرف اللسان
    ونعجز عن امتلاكها
    ونحيد عنها
    لأننا نعجز ان نأخذ موقفا حازما
    ومشروع مقاومة ينتهي بنا إلى نصر
    وليس إلى هدنة أو استسلام
    أو سلام جبان

    تحيتي لكِ
    ونحن فعلا نعصي النسيان

    ردحذف
  12. صباح الغاردينيا زينه
    تلك الأسئلة منذ التاريخ طمست أجوبتها
    ولكن القدس سـ تبقى في قلوبنا رغماً عنهم من أروع ماقرأت لفلسطين رغم ألمها راقت لي وحرفك الرائع "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  13. لاننا يئسنا من تغير الحال وموقنين ان الكلمات لن تفتح طريقا الى القدس .
    و مع هذا فان كلماتك هذه فتحت طريق الدمع والاسى على ما وصل اليه الحال...

    ردحذف
  14. عزيزتي ريماس

    أهلا بكِ هنا بين حروفنا

    وطيات الألم التي تستوطن أرواحنا كان يسكنها قبل الالم مجد وعز وفخر.. لكنه ذهب وحل محله استكانات واستسلامات ومفاوضات...

    تحيتي لكِ
    ولمرورك الكريم

    ردحذف
  15. صديقتي نيسان

    ما يؤسفني دوما أن كل استطاعتي هي كلمة
    يقرأها المار هنا...
    ربما تحركه .. وربما تفشل
    والأرض تحتاج منا أكثر
    أكثر من كلمة جوفاء
    من حولي يجود الشباب بأرواحهم
    وبالدماء
    أنا أكتب كلمة يوم يحالفني الحظ
    تاتي كنداء
    نداء لا اكثر
    لكننا رغم كل هذا لم نيأس بعد
    ولن نيأس مهما تجبر الظرف وتكبر
    مهما طاف الألم عبر الروح واحتل ملامح الجسد.. مهما فاض الدمع عبر المقل
    سيأتي يوم نصر وهذا وعد من رب الكون
    وخالقه...
    يحزنني واقعنا نعم ...لكن دوما في قلوبنا مازلت تشق الأرض بذور الامل
    وغدا ستنبت وتزهر وتشرق
    ونجني ثمرا حلو المذاق اسمه نصر


    تحيتي لكِ دوما حبيبتي
    ولا تدعِ اليأس يحتل نفسكِ التي
    منها استمد صبري وعزائمي

    ردحذف
  16. عزيزتي زينة ..

    كل يوم نطرح على أنفسنا هذي التساؤلات ..
    و كل يوم تتقطع قلوبنا و نعود نرقعها بما تبقى لدينا من الأمل ..

    عسى أن يكون الفتح و النصر قريبين ..

    و السلام عليكِ ..

    ردحذف
  17. نحتار ونتشتت معكى وندور لكى نجد الاجابه ولكننا للاسف سنقول لماذا كثيرا ولكننا لابد ان نقولها حتى نجد الاجابه لانها رسالتنا الى الابد
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
  18. السلامُ عليكُـم..

    اكتشفتُ هذه المُدوّنة القيّمة للتو عن طريق أحد تعليقاتك في المُدونات التي كنتُ ةاتصفحها هذا المساء.. و كم سُعدتُ بذلك..؟

    و بمُجرّد وصُولي.. وجدتُني أقفُ على هذا السؤال المُضني.. و الخالد.. -لماذا؟؟؟؟

    فتذكّرتُ أني -قبل فترة- في يوم من الأيام.. أجهدَ بالي و تفكيري نفس السؤال..؟؟ و رُحتُ أهذي به..؟ مع خلجات نفسي.. خلال سيري الإعتيادي...؟؟؟

    إلى غاية وصُولي البيت..؟ فتحتُ التلفاز...؟؟ و لم يكُن صُدفة على الإطلاق.. ما وقعتُ عليه بمُجرّد فتحي لذاك الأخير...؟؟؟ فيلم وثائقي عن -إسرائيل و صناعة العِلم-؟؟؟

    و كيفَ أن هذا الكيان ماضي في تنفيذ مُخططاته المدرُوسة بعناية فائقة.. و ماضٍ في تصنيع التكنولوجيا.. بما فيها الترسانة الحربيّة....الخ....

    ثمّ التفتُ إلى واقعنـا.. نحنُ العرب المُسلمُون....؟؟ و يكفيكِ أختي أن تفعلي ذلك بدورك...؟؟ تفقّدي أعماق مُجتمعاتنا المُسلمة....؟؟؟ و سترتاحين..؟؟ من هذا السُؤال المُتعِب...؟؟ و هنيئاً لك بالأجوبة الكافيـة الشافيـة....؟؟؟؟

    ----------------

    اعذُري إطالتي و تفاعُلي معَ -لماذا-؟؟

    و إلى أن تتعاود و تتكرّر الزيارات...

    لكُم منا ألف تحية و سلام.

    في أمان الله.

    ردحذف
  19. المعذرة..؟؟

    تناتبُني غصّة..؟ و قلبي يضطرب..؟ و شعُور غريب....؟؟؟ عبارة عن خليط مزيج بينَ وجَع..؟ و فرحَة..؟ و ارتباك...؟ و سعادَة و رضى عن الأقدار التي ساقتني هذا المساء إلى هُنا...؟؟؟ كُل ذلك يجتمعُ بداخلي و أنا أتفقدُ و أستكشفُ هذه المدونة الآن...؟؟؟

    صدّقي أنها أوّل مرّة أقف على مدونة -فلسطينيّة- و من غزّة كذلك...؟؟؟ و عبير -الشهادَة- و عطرُها.. تتحسّسهُ جوارحي...؟

    يا ألله ! حمداً لكَ ألله !

    -----------

    سأعود بإذن الله..

    في أمـان الله !

    ردحذف
  20. عزيزتي دودو


    نرقع واقعنا بأمل قد نجنيه غدا

    ما أصوبه من تعبير

    وما أعمقه

    أشكر دعواتك ووجودك الطيب الكريم

    تحيتي لكِ عزيزتي

    ردحذف
  21. أخي العزيز أبو داود

    كلنا نسأل وعلامات ولا نرى إجابة
    والمشكلة أن البحث عن الاجابة يطول
    والواقع لا يحتمل أكثر من ذلك

    لك أخي كل الود والاحترام

    تحيتي

    ردحذف
  22. أخي عماد

    أهلا بك أخي عبر هذه الصفحة المتواضعة والتي طالما ينقصها الكثير ووجودكم وكلماتكم تكمل نواقصها وتجعل فيها روحا
    ومعاني أسعى دوما لتحقيقها

    يسرني أن تكون كلماتي ارتقت لمستوى ذوقكم .. وانا بالتالي يشرفني وجودك
    وسأكون أنا وأسألتي عبر صفحتك
    لاستمد من رفيع أدبكم وشعوركم بالألم الذي يعتصر منا الروح ويقتل الأفئدة

    شكرا لقدومك ومكوثك ومرورك العزيز
    تحيتي

    ردحذف
  23. سـَـلامُ الله عليكِ أُخت زينـة..

    آمُـل أنك بألف خير..

    أما المكُوث..؟ فمعَك حقّ..؟؟ كنتُ على وشك أن أبيت ليلة مُتسمّراً أمام مُدوّنتك...؟؟؟ ههه

    ما أدهشَني.. و أذهَلَني أنه يوجد قاسم مُشترك.. واضح للعيان.. في كِلا تدوينتَينا الأخيرتَين....

    من جهة أخرى كذلك...

    و رغمَ العهد القاطع.. و الوثيق و الغليظ التي اتخذتُه معَ نفسي بعدَم التعامُل معَ الإناث.. عبر النت... و لا عبر مُدوّنتي من خلال التعليقات....الخ...

    خصُوصاً تلك المُدوّنات... الشبه خليعة...؟؟؟ و التي تُخاطب غرائز المُتلقي.. لا تُخاطب عقله..؟؟؟ و يوجد بين تعليقات مدونتك أمثلة على ذلك...؟؟؟؟

    --------------------

    و الزائر إلى مدونتي سيُلاحظ بلاشك خلوّها من العُنصر النسوي...؟؟؟

    لكني و أمام مُدوّنتك أخت زينة وجدتُني لأوّل مرّة أفكّر في مُراجعة هذا القرار...

    و لرُبما قد أدرجُ في مُدوّنتي قسماً خاصاً بمُدوّنات نسائيّة (صديقة) قد تكون مُدوّنتك على رأس القائمة... إن شاء الله...؟

    و يُوجد لحد الآن 3 مدونات نسائية (أحترمُها) فقط....

    مُدوّنة الأستاذة أماني صلاح الدين من مصر.. و مدونة -صرخة حجر- من المغرب... ثمّ... شمسُك.. و إشراقتُها البهيّة أُخت زينة...

    ----------------------

    سأنتقل لمُطالعة الموضوع الجديد.. بعون الله..

    ســلام !

    ردحذف
  24. رغم أنى أتمنى أن أكون من بينهم ..

    إلا أنى لا أدرى هل سأكون أحد فاتحى القدس وتحريرها أم لا ؟

    ولكنى على يقينٍ تامٍ بأننا سنعود جميعنا إلى الأقصى قريباً إن شاء الله ..

    فاصبرى أختى ..

    فإن وعد الله حق.

    ردحذف
  25. السلام عليكم
    كلامتك حارقة، في الصّميم :(

    لماذا وألف ألف لماذا؟!
    تبًّا للتّخاذل، تبًّا للخضوع والخنوع!!
    تبًّا لأصحاب السّيادة، الذين رضوا بالكُرسي، وناموا هانئي البال والقُدس هناك تبكي أسىً وحُزنًا على حالِهَا..لم تعد تعثر على أبنائها..!!

    لنا الله..!!

    في ميزان حسناتك

    ردحذف
  26. ما اعذب بوحك فهو دائما يتقاطر من نبضك ليسقنيا الشهد بتلك الحروف البديعه و الاسلوب المنفرد::::

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك