الجمعة، 7 يناير، 2011

لا للوحدة ..نعم للانقسام !!!!!

نعم للوحدة .... لا للانقسام


عفواً أقصد :  لا   للوحدة..... نعم للانقسام !!!!



شيء ٌ غريب هذا العالم، على مرّ العصور تناضل الأمم من أجل الوحدة فلم تعد ألمانيا شرقية وغربية. و أوروبا توحد دولها عبر اتحاد دولي ...والأمثلة على ذلك كثيرة ، في ذلك العهد كان الشعار نعم للوحدة لا للانقسام...
أما اليوم عجب العجاب أرى...

_ في السودان يرفع شعار لا للوحدة نعم للتقسيم...معاً من أجل سودان الشمال وسودان الجنوب...
معاً من أجل الانفصال..

_ في اليمن لِمَ لا يكون للحوثينين دولة ، وللشيعة دولة ، وللسنة دولة...

_في العراق ...أين حق الكردستانيين في الانفصال..؟؟؟!! ألا يحق أن يكون لهم دولة ..وعلم..؟؟؟!!

_لبنان من شدة وعظم مساحتها..!! نعم لتقسيمها لدولة في الجنوب..!! ودولة لمسيحي لبنان..
ودولة لشيعة لبنان...

_ وفي.....................

في فلسطين...، بعدما جُرحتْ وما زالت تعاني من قبل الاحتلال ..وبعدما قُطعت وسُلبت وأسموها
إسرائيل وبقينا نحن في جزء منها وفي الجزء الذي بقى في أيدينا تنازعنا وقسمناه فأنشأنا دولة لحماس قي غزة ودولة لفتح في الضفة الغربية....!!!!

 وفي نفس الوقت ، قلب فلسطين مدينة القدس العظيمة تُقطع أوصالها من قبل إسرائيل، فقد أقطنت فيها إسرائيل يهودها وجعلت منها قدس غربية . وفي القدس الشرقية تغرس إسرائيل نفوذها وأفرادها وتشرد أهل حي سلوان العزيز..

يا لهذا الزمان بالأمس كنا نناضل من أجل الوحدة ...واليوم نُحدث استفتاء من أجل التقسيم...!!!

رأيت بالأمس في تقرير على قناة الجزيرة يعرض تظاهرة في جنوب السودان يحمل المتظاهرون شعار عبارة عن يد

مرفوعة وفوقها كتب (separation أي انفصال) فرحت بهذا الشعار كثيراً لأنني اعتقدت أن اليد تعني قف

ويكون معنى الشعار( قف الانقسام)

لكن للأسف..كانت اليد مرفوعة كتحية ترحب بالانقسام ومعناها (مرحباً بالانقسام).....!!!


زينة زيدان

هناك 19 تعليقًا:

  1. انه المبدأ الذي رسخت له القوى الإستعمارية مع بدايات القرن الماضي وهم يحصدون الأن مازرعوه
    "قرق تسد " هي عبارة حقيقية أصبحت تلقي بظلالها الرمادية على الوطن العربي والأمة الإسلامية حتى بات الإنفصال كما تقولين هوالشعار السائد
    من لبنان إلى العراق إلى السودان إلى فلسطين.....وللأسف نجحوا

    ردحذف
  2. "الإنقسام" هو المبدأ السائد في عالم "اللهم نفسي" عند الجهلة، ففي الوقت الذي يكون الإتجاه فيه للإتحاد يكون الإتجاه عندنا باتجاه التقسيم! لقد وجد مبدعوا مبدأ "اللهم نفسي" أن الإتحاد فيه خدمة الجميع فاتحدوا، عندنا لم نفهم من "اللهم نفسي" سوى المعنى الضيق و الشخصي، لنأخذ مثلاً: اتحد اليمن قبل حوالي العقدين، فماذا حصل بعد فترة؟ استأثر البعض بالحكم و نحّى الآخر طمعاً في مصالح شخصية، فثارت ثائرة الآخر دفاعا عن مصالحه الشخصية، فضعفت هيبة الدولة نتيجة لذلك و نتيجة للفساد لمصالح شخصية أخرى، فتجرأ بعض آخر على الدولة لمصالح شخصية أيضا.

    و قس على ذلك فلسطين و العراق و السودان الصومال و لبنان، و على الطريق: تونس و الجزائر و مصر، و الجو مشبع في الأردن البحرين و الكويت و المغرب و لا تنقصها سوى شرارة.

    نعم مصلحة أعدائنا في "فرق تسد" ولكن ما مصلحتنا نحن في ذلك سوى منافع شخصية للبعض؟

    إنه لوضع أقل ما يُقال عنه أنه "مؤلم".

    ردحذف
  3. عقبال البقية!

    :(

    بدون تمنيات.. شكلو كلنا على هالطريق - يخزي العين

    ردحذف
  4. our god is one allah al azeem

    our islam is one

    our prophet is one mohammed sala allah alih wasalam

    our language is one

    our beliefs is one

    our color is one

    our desert is one

    our targets is one

    our kaaba is one

    our capital is one ((makka mosharafa)


    but our hands is not one are you belief it

    the solution is khilafa and this will be soon

    ther will be khilafah and al mahdy al montazar will become our khalifah

    so only every one must do his efforts like salah , zakah , hij up to the death or the coming of al mahdy

    ردحذف
  5. يا خسارة اصواتنا اللي انبحت ونحنا ننشد بلاد العرب اوطاني
    بعد ما كان حلمنا الكبير هو الوحده العربيه صار همنا هلا نحافظ على الحدود على ما هي عليه

    ردحذف
  6. للأسف الشديد عرف الإستعمار كيف يقسم بلداننا، والبقية لغبائها تكرس مبدأ فرق تسد من حيث تدري أو لا تدري، وهذا المبدأ هو طبعا لصالح القوى التي لها الأهداف في التقسيم.
    فأين هو (فاعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا)؟
    أحييك على مواضعك الجميلة.

    ردحذف
  7. مساء الخيرات زينة
    والله يا غالية موضوع بيوجع القلب .. وخصوصاً بعد ما حضرت نشرة الأخبار ,,

    الوحدة والانقسام .. هو انقسام , هكذا أراده أعداء الأمة .. خططوا له وتبنوا " سياسة " ونفذنا بأيدينا وإن كنا ندري فتلك مصيبة وإن كنا لا ندري فالمصيبة أعظم ..

    ردحذف
  8. صديقي
    Human

    فرق تسد
    كان شعاراً منذ الحرب العالمية الاولى

    وأصبح العرب عبيداً والغرب وامريكا هم الاسياد
    تحقق ذلك منذ ما يقارب القرن

    والان ماذا بقى لنا ليس عليه سيادة
    من الغرب؟؟!!

    الارض لهم والخيرات لهم والانهار والموانئ لهم
    الحكام لهم... والشعوب قطيع كل يوم تختار الحنيذ منهم لتذبحهم..

    لنا الله وليس لنا سواه

    ردحذف
  9. أخي صالح

    أشكر زيارتك العظيمةلكلماتي

    لا اطمع في ان يتحد العرب
    هذا شيء كبير لا يقوى عليه أحد

    لكن أملي اليوم أن تحافظ كل دولة على ساكنيها ولا اقول شعبها
    لان الشعوب اليوم ليست على قلب واحد
    فكل فئة في الشعب تريد لها وطن مستقل
    والجميع غير مستعد ليحتمل ويستوعب الاخر

    أدعو الله ان تبقى كل دولة على حدودها
    وان لا ينبثق من كل دولة دول
    مرة اخرى تشرفني زيارتك
    وقريبا سأكون حيث انت

    ردحذف
  10. صديقي هيثم

    بدون امنيات..البقية على الطريق حقاً ما تقول..

    ذكرتني ببيت شعر لابراهيم طوقان أكرره
    دائماً:
    في أيدينا بقية من بلادٍ
    فاستريحوا كي لا تضيع البقية

    يبدو انه اليوم لا يوجد في ايدينا اي بقية

    ردحذف
  11. صديقي علي

    الله واحد
    وديننا واحد
    ولغتنا واحدة
    و
    و

    ولكن قلوبنا ليست واحدة
    our hearts are different
    ورغم ذلك يبقي لنا الله العقيدة السليمة ويطمنا بأنه سيكون عدل في هذه الارض
    وسيأتي المهد المنتظر الذي يحررنا من اليهود
    وهذه ليست خرافات كما يراها البعض او يستبعدها، ‘نما هي جزء من عقيدتنا
    وتكذيبها شرك بالله

    ردحذف
  12. عزيزتي
    نيسان
    سنظل نغني ونشدو
    بلاد العرب اوطاني
    وكل العرب اخواني

    ياريت ياريت يا نيسان
    نحافظ على الحدود متل ما هي عليه

    اليوم يا نيسان مشروع صهيوأمريكي لتقسيم كل دولة عربية لعدة دول
    متل مانت شايفة بالسودان واليمن والعراق ولبنان وفلسطين وغيرها

    بالدور
    بالدور

    لما يصير الوطن العربي
    عبارة عن ذكرى حلم
    وذكرى خريطة كانت تجمعنا
    تحيتي لك
    شعرت بمدى الاسى فى صوتك هنا

    ردحذف
  13. أخي العزيز
    أبو حسام الدين

    الاية تقول:" يا ايها الذين امنوا اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"

    اي النداء للمؤمنين
    وانا ارى انهم هم فقط الذين يبقون على النداء
    ويتحينون الفرص
    وسيأتي اليوم الذي فيه ينتصرون

    أحيك أخي
    أحي مشاعرك النبيلة

    ردحذف
  14. والله يا غالية موضوع بيوجع القلب

    عزيزتي نور

    القلب موجوع تملأه الاهات

    لكن آهاتنا يا نور

    حمم بركان ثائرات

    لا تهدأإلا بتحرير

    الارض العربية من النجاسات

    دعيهم يقسمون
    ودع ِ حكامنا العرب ينامون

    لكن خبريهم ان الفجر قادم
    ونحن معه قادمون
    بأيدينا سنرسم أحلامنا
    وللوطن العربي بأيدينا سنوحد
    الحدود.. والمشاعر ..
    بأيدينا نحن شباب اليوم
    بفكرنا وكلماتنا وقوتنا
    سنغير
    وبداية التغير من هنا
    تحيتي لك
    ومحبتي

    ردحذف
  15. سياسة فرق تسد
    حزينة لتقسيم السودان وهل فعلا هذا فى مصلحة السودان الشقيق
    وياترى الدور على اى بلد فى التقسيم
    والتفريق
    شكر حبيبتى موضوع فى الصميم

    ردحذف
  16. عزيزتي هبة

    من المؤكد أن تقسيم السودان فيه مصلحة عظيمة
    لكن ليس للسودانين او للعرب

    بل لمن يحدثون الفتن والانقسام

    ليضعفوا العرب ويفرضوا نفوذهم

    الدور على مين
    الدور على كل دول العرب

    ما راح ينسوا حد

    ردحذف
  17. انا مو كتير بفهم بالسياسة بس بتوقع انو الأنقسامات هاي جزء من الخطة العالمية لتقسيم العالم العربي والاسلامي وهاي الخطة بدأت من لما بلاد الشام بطلوا بلاد الشام وصاروا سوريا ولبنان والاردن وفلسطين.. بدأت لما العراق والكويت بطلوا بلد وحدة.. الخ
    لأنوا الاعداء بيمشوا على قاعدة فرق تسد وبصراحة هاي القاعدة جايبة نتائج في صالحهم يعني ابتداء من انوا اهل الشام ما بحبوا الخلايجه والعكس صحيح والاردنين بينظروا للمصرين بنظرة..... واللبنانين بينظروا للسوريين... وهيك لغاية ما هلأ ما فيكي تقولي انوا في شعب بحب شعب تاني وحتى بنفس حدود الدولة هاي الكراهيات موجودة يعني زي ما قلتي شمال وجنوب وفتح وحماس .. حتى بالاردن في كركي واربدي.. ومعاني وسلطي .. الخ
    وطول ما احنا هيك بتصول التحرير مطول . لازم نوحد كلمتنا وقواتنا

    ردحذف
  18. الله يا هنا

    كل هاد الكلام وما بتفهمي بالسياسة

    ولا عم تردي العين لنحسد ثقافتك

    السياسة القائمة لتقسيم الوطن
    العربي إلى دويلات ضعيفة
    السياسة أراك لخصتيها في كلماتك

    تحيتي لك
    صديقتي

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك