السبت، 21 مايو 2011

" لقد رأيتُ هذا الوجه من قبل..."

" لقدْ رأيتُ هذا الوجه من قَبْل... "



ذاكرتي عودتني أن تكون قوية، فما يمر عبر ثنايا العقل شيء
 إلا استحضرتْهُ في التو واللحظة.لكنها خانتني هذه المرة...
أتََتْ إليّ تلك المرأة الصبية وأنا في جُلِ عراكي مع العمل ،
دخلت عليّ الفصل، وكان يومها خميساً والخميس هو اليوم
الأسبوعي المحدد لزيارة أولياء الأمور للسؤال عن أداء أبنائهم.
أنا في هذه المدرسة فقط منذ أسبوع ولم أحفظ الوجوه بعد. منذ
دخلت هي عليّ الفصل وأنا أشبهُ ملامحها لأحد أعرفه...لقد رأيت
هذا الوجه من قبل..!! أين ..؟؟ متى ؟؟...لم أتذكر.
سألتني عن مستوى ابنها " أيمن "
أنا : أين " أيمن" ؟
وقفَ "أيمن" .. هذا هو ابنها لقد لاحظتهُ منذ أول يوم أتيتُ هنا
بشعرِهِ الأسود الكثيف وحراكِهِ الطفولي اللطيف .
أنا : " أيمن " تلميذ ذكي ونشيط.
صاحبة الوجه المألوف: لقد حصل على علامات كاملة في الفصل
الدراسي الأول وأخشى عليه مع تغير المعلمة.
أنا : لا تحملي هماً سيكون الأمر بإذن الله كما كان عليه
وسأسعى للأفضل.
الأم : أشكرك واعتذر عن المقاطعة.
منذ دخلتْ حتى خرجتْ عبارتي تتردد عبر الصمت
لقد رأيتُ هذا الوجه من قبل!!

مرَّ يومان ....أو ثلاثة
" ديما " تصدحُ كل يوم عبر الإذاعة المدرسية بقصيدة بعنوان
(من أشعار أبي )..قصائدها ثائرة ...رغم صغرها لها صوتٌ
يهدرُ شعراً ويعصفُ بالمشاعر....، من خلال سجل الأسماء
" ديما سليم الزريعي " ..." سليم الزريعي " والدها ؟؟!!
ذاك الأسير المحرر عميد الأسرى سابقاً قضى في السجن ثلاث
وعشرين سنة... حماك الله يا " ديما " أبقى بيننا صوتك وأشعار
والدك.

مرَّ يومان ...أو ثلاثة
جلستُ في غرفة المعلمات وقد تعرفت الآن على الجميع..
أتى " أيمن " ذاك الصغير ذو الشعر الأسود الكثيف، ليحضر لمعلمته
دفتر أو ما شابه. استأذن ودخل غرفتنا... ، كل حركة له
مؤدبة ، إطلالته مهذبة....
إحدى المعلمات: أهلا يا " أيمن " تفضل هناك ذاك الدفتر.
أنا: لقد أتتْ أمه لتسأل عن أدائه الأسبوع الماضي.
إحدى الزميلات : أمه تهتم به كثيراً .. يكفيها أنها صُدِمَتْ أول عمرها
بتلك الكارثة.
أنا : أيُّ كارثة ؟؟
زميلتي باستهجان :  ماذا ألا تعرفين مَنْ هذا ؟؟!!
أنا : مَنْ ؟؟
زميلتي: هذا " أيمن محمد حجو "
أنا : نعم أعرف اسمه.
زميلتي : هذا أخ الشهيدة الطفلة " إيمان محمد حجو " .
انتفضتُ ..، تسمرتُ  " إيمان حجو" ذاك الوجه البريء
تلك الابتسامة المقتولة ، تلك الصغيرة التي قتلتها الأيدي
الصهيونية السوداء..صاروخ في قلب طفلة عمرها أربعة
أشهر يخرجُ أحشائها ليراها العالم عبر الشاشات..
عصفورة بريئة هي " إيمان " غادرتنا لتسكن جوار الرحمن..
لقد رأيت هذا الوجه من قبل....!!
الآن علمتُ أين رأيت هذا الوجه............
............

في الفصل الذي أُدَرِسُه " أيمن " شقيق الشهيدة " إيمان حجو"
و "ديما " ابنة الأسير الشاعر.
والطفلة التي تجلسُ  إلى جوار" ديما " أبوها ما زال في السجن ثائر
والتي تجلس عن يمينها أبوها شهيد وعمُها مناضل...!!


هذا صفي الذي أُدَرِسُه .. وقٍِسْ عليه كل صفوف المدرسة ..
وقِسْ عليه كل مدارس الوطن...!!!




أيمن حجو





ديما سليم الزريعي



هذا حال صفي وهؤلاء هم صغاري الذين أعلمهم اللغة
الإنجليزية ..لكن طالما أضعُ الانجليزية جانباً وأعلمهم
 معنى الحرية.......


هذه الأسماء وتلك الأحداث حقيقية 100%



زينة زيدان








هناك 35 تعليقًا:

  1. زينة الصبايا

    صباح الخير لكِ وللوطن والشعب المعطاء والمقاوم

    لاجل ذك نقلوكِ الى هذه المدرسة
    فهؤلاء الرجال الرجال تحتاج ان تكون معهم والى جانبهم زينة ... وهم يحتاجون ان يكوموا معها والى جانبها

    المعلمة
    اخت شهيد ومقاومة عنيدة
    الطلاب
    بنت اسير محرر مقاوم وعنيد
    واخ شهيدة هو وعائلته من الصابرين
    وابنة اسير مقاوم لا زال يقاوم سجانيه
    و.....و....

    مدرسة العز والكرامة...
    مدرسة الثورة والمقاومة
    هي مدرستك التي تدرسين بها

    الله يرضى عليكِ ويسعدك

    ردحذف
  2. زينة زيدان
    يا بختك وحولك هذه الوجوه التى تحمل شهادات اهلهافى التضحية بالارواح والفداء بالنفس والنفيس من حياتهم
    فهم عندك فى المكان الارفع ، واخلاصك لهم مضرب المثل
    ابنى لهم فى قلبك عرشا ، وفى عقلك معبدا ، وبين اضلعك تمثالا نجثوا جميعا امامه صباح مساءوشرفينى فى مدونتى

    ردحذف
  3. و الله ما أنا عارف شو أحكي

    الله يرضى عليك يا زينة

    أشكرك على أنك أنت - بدون مجاملات

    ---

    للتو قرأت ردك على تعليقي في الإدراج السابق ، و هو ما يؤكد أنك رائعة و أصيلة

    ردحذف
  4. زينة الصبايا ...

    والله اولا بدون مجاملات ولا تنمق أنا دائما أتشرف بأن أعلق في مدونتك، راح احكي زي ما حكى اخونا يوسف

    المعلمة
    اخت شهيد ومقاومة عنيدة
    الطلاب
    بنت اسير محرر مقاوم وعنيد
    واخ شهيدة هو وعائلته من الصابرين
    وابنة اسير مقاوم لا زال يقاوم سجانيه
    و.....و....

    مدرسة العز والكرامة...
    مدرسة الثورة والمقاومة
    هي مدرستك التي تدرسين بها

    الله يرضى عليكِ ويسعدك

    وراح اضيف انو والله ما في خوف طول ما رجال وبنات المستقبل بين ايادي امينة متل ايدين زينتنا

    كل الود زينة الصبايا

    ردحذف
  5. الأن عرفت، الأن عرفت أنك معلمة، مربية الأجيال الصامدة تحية اجلال لكِ ولكل المعلمين الفضلاء..
    والله اقشعر جلدي وأنا أقرأ أسماء آباء الأطفال، هذا شهيد وهذا مناضل وذاك أسير.. وكنت دائما أقول إن سر تفوق الفلسطينين نابع من محنتهم، الأن تأكذ لي ما كنت أقوله وعلى يقين.

    حياكِ الله أختي زينة وبارك الله فيكِ.

    ردحذف
  6. اتعاطف وبشده مع هؤلاء الاطفال فاباؤهم مابين شهيد ومعتقل كم احزنتنى هذه المواقف ولكن ربى اعلم بها اكثر منى فهو الوحيد الذى بيده الحل وانتى زينه عليكى مهام صعبه تجاههم فهم يحتاجون العطف والحنان من انسانه مثلك ذو حس عالى ورقيق وتشعر بهم لان لها اخ شهيد
    تمنياتى لكى بدوام الصحه تقبلى تحياتى اختى العزيزه واشكرك على هذا الموضوع ابوداود

    ردحذف
  7. زينة المدونين

    ما اجمل المدرسه حين تصبح وطن ,ولا عجب !!! ففلسطين كلها مدرسه ولها في كل العالم فروع ,,,و ما اجملك وانتِ تعلميهم معنى الحريه قبل ان تعلميهم مفردات الانجليزيه ...

    و كاني قد رأيتُ وجهك اليوم...رأيته في ابتسامة ايمن حجو وشموخ ديما الزريعي وفي نظرة الشهيد الساهمه وفي اعتزاز كل فلسطيني حر بوطنه اعتزازه بوطنه قبل نفسه فوق روحه واغلى من قلبه.

    ردحذف
  8. أبي العزيز يوسف

    كم سُررتُ بوجودك هنا

    وكم يشرفني ان يكون تعليقك الاول لدي

    سأحيا وأموت من أجل ان أغرس هذا الوطن في نفوس تلاميذي
    ساحيا و اموت من اجل هذا الوطن

    حقاُ أبي أتعلم تلاميذ بلادي حقاً رجال رجال...
    لديهم من الشخصية والوعي ما ينافس الشباب والرجال..
    إن المحن دوما تصنع الرجال

    تحيتي

    ردحذف
  9. أخي
    فاروق فهمي

    أتمنى ان أكون كما تصف
    أتمنى أن أصنع فارق ولو بسيط
    في مجريات الامور من حولي

    أتمنى وأتمنى وأتمنى....وكل أحلامي وأمنياتي

    لأجل ذاك الأسير الذي يجول الهم في عينيه , ينتظرنا خلف الاسوار حزين...
    كل حياتي وأحلامي وأمنياتي وثورات كلماتي...
    لأجل ذاك الوطن فلسطين...

    تحيتي لكِ بلادي
    ولك أخي
    ولمصر عزيزتي
    كل الحب

    ردحذف
  10. أخي هيثم

    هيثم هذا أطول تعليق رأيته لك

    لا تحكي شي وصل كلامك عبر صمت الحروف

    والنقاط


    تحيتي

    ردحذف
  11. أخي نادر

    والله وبدون مجاملات لأن المجاملات ليس لها مكان بيننا..يشرفني انك هنا

    وتشرفني دوما كلامتك ..أنت ممن اقرأ لهم
    وأتمعن في أحرفهم فلكل حرف لديك حكاية وتحليل..

    تحيتي لك
    ولمعلمنا يوسف

    ردحذف
  12. وكنت دائما أقول إن سر تفوق الفلسطينين نابع من محنتهم، الأن تأكذ لي ما كنت أقوله وعلى يقين

    أخي رشيد "أبو حسام"

    إن المحن تصنع الرجال..فما بالك على مَنْ يعيشون حيايتهم في كل يوم يعدون مئات الكوارث والمحن..
    هنا اخي رشيد عائلات أبيدت بأكملها
    فنشعر نحن أننا مازلنا مقصرين..
    فهناك مَنْ ضحى أكثر..

    تحيتي

    ردحذف
  13. أخي أبو داود

    هؤلاء الأطفال بقلبي أحملهم وبين أضلعي أسكنهم..بعيني ورموشي أحميهم من عثرات الزمان..
    في كل يوم أحاول جاهدة أن أغرس أكبر كم من الوطنية وعشق ثرى الوطن
    أحدثهم عن فلسطين وبلاد العرب وثوراتهم الحالية والغريب أنهم صغر أعمارهم فهم لم يتجاوزوا التسع سنوات بعد إلا أنهم لديهم تحليلات وأفكار أُدهش دوما حين أسمعهم

    صغارنا رجال
    فلا تخشى علينا وعليهم المحن
    نحن لها

    تحيتي

    ردحذف
  14. حبيبتي نيسان

    كل الود لك ولحضورك أهدي

    مدرستي هي حقاً نموذجاً ومثالاً للوطن

    هؤلاء هم صغاري الذين أقضى معهم بكل سرور معظم وقت نهاري..
    وكل يوم أعلمهم درسا وفي نفس الوقت أتعلم منهم دروس..
    اه يا نيسان لو تسمعي جرأة أفكارهم
    وسعة وعيهم.. لو تلمسين عزائمهم ..لو تسمعين صيحات ديما ..لو ترين نظرات أم أيمن..أه لو ولو

    أنا أعيش الحدث كل يوم.. وكل لحظة
    ورغم صعوبة الموقف ومرارة الألم
    إلا أنني أحب المحن التي تخدم الوطن

    تحيتي لكِ

    ردحذف

  15. السلام عليكم استاذه زينه..
    بوركت جهودك وبورك اخلاصك..
    نعم لن نخشى على اطفالنا ما داموا بين اياد جاده ومخلصه لقضيتها..

    ايمان المرحومه وايمن النبيه..
    وديما
    عبير وآيه..
    اللهم احفظ اطفالنا وبرائتهم التي كثيرا ما اغتالتها يد الغدر الصهيوامريكيه..

    تحياتي لغزة الصابره واهلها الجبابره في الحق..
    دومي بخير ومن تحبين وكل شعبنا الصابر المجاهد

    اخوك
    ابن الايمان

    ردحذف
  16. اخي ابن الايمان

    لا تخشى على غزة وفيها الصبر عنوان

    لا تخشى عليها وفيها أيمن وديما وإيمان

    من هنا من قلب غزة تحية للضفة لأحبتي
    أبناء وطني


    تحيتي

    ردحذف
  17. زينة هانم، لا يسعني إلا أن أقف إجلالاً للمُدَرِّسة و لكل التلاميذ في هذه المَدْرَسة النموذج لحال الوطن و شعب الوطن، شد الله على أياديكم و أعزكم بنصره، أنا مطمئن على مستقبل أبناء الوطن لوجودك و وجود أمثالك مربين و مدرسين و موجهين.

    ردحذف
  18. الأخت الفاضلة و المعلمة المحترمة
    زينةزيدان

    ماأجمل الوطن حين يختزل في مدرسة، حين تتلخص معاناة شعب وكفاحه في فصل بسيط.
    ما أعظم الوطن حين يصبح الصبي عملاقاً، ويصبح الأطفال فيه منارات للفداء و التحرير ...

    أقسم بالله أني أغبطك على تدريسك في هذه المدرسة العظيمة بطلابها، العظيمة بأهلها، والعظيمة لأنها في غزة العزة

    الشهداءوالأسرى والمعتقلين والجرحى وكل من ضحى لأجل الوطن هم شموع تنير الطريق لنا فأكبر تحية لهم

    حفظك الله وحفظ طلابك من كل سوء وأذى وجعلكم من جيل النصر ...

    تحية شخصية مني لكل طفل في غزة ،هؤلاء العملاقة الذين نشعر بعجزنا عندما ننظر في عيونهم الأبية ... وتحية لك يا مربية الأجيال أنت وكل من يغرس حب الوطن في صدور هؤلاء الأسود ...

    فلسطين لقد أشتقنا لك فمتى العودة

    ردحذف
  19. أخي صالح

    أدعو الله أن نظل ونبقى وهذه العزائم

    تساندنا

    وأصواتكم ترافقنا و تحيي فينا القوة

    والفداء

    أدعو الله أن أكون عند حسن ظنونكم فينا

    تحيتي

    ردحذف
  20. أخي سراج

    حقاً أن كلماتك هنا سراجاً أضاء حروفي وعباراتي


    أشكر مرورك الكريم وكلماتك التي ترسم

    الأمل والنصر والعودة القريبة بإذن الله

    تحيتي

    ردحذف
  21. اخي ابن الايمان

    لا تخشى على غزة وفيها الصبر عنوان

    لا تخشى عليها وفيها أيمن وديما وإيمان
    ****
    قلتي شعرا دعيني اجرب..

    ولن نخشى على غزة وفيها زينه زيدان..
    تحية لغزة ومن فيها من ابن الايمان..
    تحية لمن هم للصخرة والاقصى أهل وجيران..
    تحية لحيفا ويافا واللد والرملة كمان..
    تحية للشتات للجوار للاسلام والعربان..
    تحية لمربيات الاجيال على حب دينِِ واوطان..

    كتبها..

    ابن الايمان

    ردحذف
  22. الصديقة زينة
    أجمل تحية
    انا لااجد ما أقول وهل تساوى الكلمات حرفا من اسم ابنة مناضل عظيم او اخت شهيد نحسبه فى الجنة الان . تحياتى لأيمن وديما وكل الاولاد والبنات فى فلسطين الحبيبة وكل الشكر على هذه القصة الرائعة

    ردحذف
  23. وانا باقرأ النص ، شعرت بقشعريرة مش طبيعية ، اسلوبك ونقلك للصورة جعلنا وكأننا نعيشها معك لحظة بلحظة ..

    ربنا يحفظ أيمن لامه ويكون عوض الخير عن اخته الملاك ايمان .. من منا لم يبكي دما على تلك الطفلة الشهيدة ..

    اما ديما ، فربنا يحفظ لها والدها عميد الاسرى الفلسطينيين .. وتبقى فخورة به وتلقي على مسامعكم ومسامع العالم اشعاره الخالدة..

    كل طفل او تلميذ في المدرسة يحمل هما أكبر من عمره .. لكل منهم حكايته المريرة مع وجه الاحتلال البغيض ، فلا يوجد بيت في فلسطين يخلو من شهيد او جريح او أسير .. كلنا حكايات وكلنا قصص غيرت وجه التاريخ كله ..

    سعيدة لمروري هنا واعذريني لو قصرت ..
    دمت بخير انت وتلاميذك الاعزاء ، أبلغيهم عني خالص احترامي وتقديري.

    ردحذف
  24. زينة (:
    بتعرفي شغلة ... فتحتيلي شهيتي عالتدريس وأيامو والله ...
    الله يوفقك يـارب ...
    لما حكيتي انو أيمن هو أخو الشهيدة إيمان حجو , انتفضت مثلك !
    سبحان الله ..

    في شغلة كمان لفتتني وهمست في سري " شو جاب لجاب" !
    لما حكيتي أنو شفتي إسم أبو الطفلة ديما ولما عرفتي أنو أيمن هو أيمن حجو ... حكيت لحالي هون بيشوفوا إسم الأب اذا كان تاجر أو مدير أو مسؤول بإدارة التربية والتعليم وبتنتفض كل خلاياهم للطالب او الطالبة ..
    وبيتربى على -الطالب- شوفة الحال !
    بينما النماذج عندك رائعة وراقية جداً ...
    أبناء أسرى يقضوا زهرة أيامهم في سجن العدو
    وأبناء شهداء ومجاهدين ...
    فعلاً شيء رائع ..

    الله يوفقك يارب ويقويكِ لتعطيهم أكثر وأكثر ..(:

    ردحذف
  25. أخي ابن الايمان

    تحية لك ولحضورك هناك

    أشكر كلماتك وأشعارك النابعة من القلب

    والوجدان


    تحيتي

    ردحذف
  26. أخي علاء

    سأوصل تحياتك وسلامك لكل وجه في غزة
    تصافحه إشراقات الصباح
    لكل قلب ينتظر بلهفة يوم النصر

    لكل طفل يشدو هنا أغاني التحرير
    وأشعار الفخر

    لك مني تحية طيبة

    ردحذف
  27. صديقتي وبنت بلادي الابية
    امتياز "وجع البنفسج"

    اهلا بك دوما هنا

    أشكر دعائك لأيمن وديما وأطفالنا جميعا

    وما هم إلا نموذج عن الشعب الأبي

    سلمت من التقصير

    أهلا بك دوما بين أسطري

    تحيتي

    ردحذف
  28. اخي محمد الجرايحي

    أشكر حضورك ومرورك

    أشكر دعائك


    تحيتي

    ردحذف
  29. حبيبتي وخيتي فرح "بوليت "

    تسلملي هالطلة صدقيني التدريس مهنة ما في منها بس بده الصبر وحب العطاء..بيكفيكي طلةأيمن يا الله شو بحبه

    والاولاد والبنات كلهم متل العسل
    عجبني كتير لفتك لنقطة أنه الشرف هون بالمقام الاول للضحى وقاوم..
    صدقيني الكل هون بيعطي القيمة لأبناء الاسرى والشهدا والجرحى لأنهم هم أعلى طبقات المجتمع قيمة وقدر
    هم مِنْ ضحوا بأغلى ما يملكون لنبقى نحن

    تحيتي لك حبيبتي

    ردحذف
  30. اتذكر دائما ان قلبى فى فلسطين فلى اخت وصديقه اسمها زينه اتمنى زينه ان نتعرف منكى على نمازج اكثر واكثر من الاولاد الموجوده عندك واسرهم
    دمتى اختى العزيزه بكل خير انتى وكل فلسطين تقبلى تحياتى ابوداود

    ردحذف
  31. اختى زينة

    هؤلاء هم نبت فلسطين الحرة و براعمها اتمنى الا يحملوا الراية بل ينبتو فى ارض فلسطين الحرة اتمنى ان ينعموا بوطتهم

    اما ايمان حجو فعينى دمعت لانى تخيلتها و قد كبرت و صارت مثل ايمن
    اما الصهاينة فهم مع كل شهيد بمنزل فلسطينى يزرعون الف مقاتل مكانهم

    يارب حرر فلسطين و القدس

    تحياتى

    ردحذف
  32. اختى زينة

    اخيكى الشهيد لم يهدى لكى العزة و الفخر لكى وحدك وانما اهداها لنا جميعا

    تسمحى لى ان اسألك هل كتبتى عن اخيكى و لو كتبتى هل تسمحى لنا ان تعيدى نشره لتفتحى لنا و تشرفينى بتاريخه العظيم
    رحمه الله و اسكنه فسيح جناته مع الابرار و الشهداء

    تحياتى

    ردحذف
  33. أخي أبو داود

    أشكر مرورك التاني هتا

    ويشرفني أن تتخذني أختا لك

    في كل نظرةمن عيني أطفالنا ألف حكاية وقصة....

    سأحاول أن أنقل لكم ما تستطيع نقله الكلمات...

    تحيتي

    ردحذف
  34. أخي ابراهيم

    أشكر مرورك هنا وكلماتك النبيلة التي تشف مدى المؤازرة والوحدة العربية في قلوبنا...

    أخي

    يشرفني أن انقل سيرة أخي الشهيد وليش هو فقط إنما ما أستطيع نقله
    وكتابته عن شهدائنا الابرار ..

    تحيتي لمتابعتك

    وتحية لكم من أيمن وسعيد "ابن أسير"

    وكذلك ديما


    لقد أخذتهم لمختبر الحاسوب في المدرسة وقرأت لهم تعليقاتكم وأرائكم
    وهم فرحون جدا بكم
    أيمن يقول: " في يوم النكبة القادم أخبرني أبي أنه سيرافقني معه إلى الحدود لإستقبال الجيوش العربية التي سوف تقتل اليهود"
    أيمن أحلامه دوماً عظيمة

    تحيتي

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك