الاثنين، 15 أكتوبر، 2012

أنا الثائر...إلى القمة ِ أنا سائر



أنا الثائر...  

إلى القمة ِ أنا سائر

أحمل وطني على كتفي وفي السعي أُثابر
   
مهما ثَقُلَتْ الأحمال أنا الثائر

أنا ابن تونس الحرة

ولي تاريخ مسطر في الجزائر

هزمتُ الخوف في مصر

وفي ليبيا قتلتُ الجهل الجائر

وعدن سأُعيدها بيتاً عامر

أنا الثائر

في سوريا رغم موج الموت الهادر

ستنتصر الحناجر

لن نُهزمَ وأيامنا كلها جمعة

وصلوات ومنابر

أنا الثائر

أمي الثورة

وأبي شعبٌ نفس الجرح يُشاطر

سأصعد القمة

ولي رفاق يقاسموني الهمة

فدى الأوطان بأرواحنا جميعاً  نُغامر

هتافنا واحد يا الله يا قادر

ليس فينا خائن ولا بالحق كافر

عن يميني ابن العاص ويقودنا صلاح الناصر

أنا الثائر...

إلى القمة أنا سائر

نسعى إلى المجد سعياً

ونصنع من الحق قناطر

ومن بعد القمة

سأتعلق بخيوط النور

وإلى الشمس أسافر

من بعد سوريا

للأردن أنا زائر

و سأُسيّر ركب الكرامة  إلى الجزائر

أنا الثائر

يا صاحب العرش

كفاك

كفاك

لقد هُزمتَ لا تُكابر

أتيتُكَ وليداً

فأسميتني جيلاً تافهاً خاسر

اختصرتَ ديني في منهجكَ في حصةٍ

وفي مدرستكَ لم آخذ للتعبير عن رأي فرصة

ومع كل كيس دقيق جعلتَ لصقة

تُوضع على الفم خوفا على وجهكَ من البصقة

وها أنا آتيكَ اليوم ثائر

فما عاد يُقنعني رغيف الخبز الماكر

ولا يهمني الجوع ولا القمع الجائر

ولن أندبَ بعد اليوم حظاً عاثر

خذ من دمائنا حبراً

ومن أجسادنا دفاتر

وسطر مجد أمةٍ

فيها الرجال والحرائر

كلهم ثائر


زينة زيدان الحواجري

هناك 30 تعليقًا:

  1. الله عليكي يازينة ماشاء الله كلماتك رائعة


    سواح في ملك الله

    ردحذف
    الردود
    1. أستاذ خالد

      أشكر كلماتك الطيبة
      أهلا بك دوما بيننا

      حذف
  2. لا أدري يا زينه ...

    لا أدري لماذا حين قرأت بعض المصطلحات التي نسجتها بين السطور (( ثائر ... قمة ... وفي السعي أُثابر ... سأتعلق بخيوط النور ... وإلى الشمس أسافر ... ولا يهمني الجوع ولا القمع الجائر ))

    ذكرتني بالكاتب الخالد (( محمد الماغوط )) حين قرر في يوم ان لم يجد سكينا او ممحاة ليقطع ركبتيه خوفا من الانحناء ان ينحني مرة واحدة فقط وذلك ليأكل ركبتيه باسنانه ...

    كلماتك دوما أجد فيها نبرة العزة والشموخ والكبرياء ... بورك قلمك الفلسطيني الأبي ...

    ردحذف
    الردود
    1. الكاتب محمد الماغوط من الشخصيات التي سمعت عنها كثيرا لكني حتى الآن لم أقرأ له شيء
      كانت كلماتك عنه دعوة لكي أبحث عن هذا الرجل وأقرأه من خلال كلماته أو أقرأ كلماته لأعرفه وأتعرف على فكره..

      ما تمنيت من كلماتي إلا أن تكون فرشاة ترسم صورة الثائر الحقيقي ...

      أشكرك

      حذف
  3. السلام عليكم

    دائما يازينة فلسطين اجد هنا احساس الحماس والشجاعة واشعر بالفخر
    ان بنات الاسلام ( تتزين ) بتلك الشجاعة
    الصدق اول ما تتصف به كلماتك احسنت حبيبتى وبارك الله فيك


    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي ليلى

      بنات الإسلام منذ الأزل وحتى نهاية الدهر سيبقين مزينات بالشجاعة و سيولد من أرحامهن فجر لا ظلام بعده بإذن الله

      تحيتي لكِ ولكلماتك التي دوما تدفعني خطوة إلى الأمام

      حذف
  4. الردود
    1. أهلا بك أخي الكريم

      شرفني تواجدك

      حذف
  5. رسالة قوية لكل الثوار في كل البلاد العربية
    الثورة لن تستثني بلدا و و لن يكون غير النصر حليفها (القمة)...
    و لا أدري كيف استثنيت المغرب ههه
    منكم تعلم العرب النضال و الكفاح
    تحياتي أختي زينة

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد
      كانت رسالتي محور الواقع الحاضر الذي جاهدنا عقود لكي يتحقق.. الحمد لله ها نحن اليوم نجني ثمار عذابات وصبر الأمس
      و سيكون في الغد ثمر وفير بإذن الله
      لم أستثنِ المغرب ولا موروتانيا و لا .... فحاله الحاضر ينبأ بفجر قريب..

      مع النصر سيكون لنا دوما لقاء

      حذف
  6. تسلم ايدك
    وان شاء الله نثور على الصهاينه ونخرجهم بره القدس العربيه وفلسطين كلها
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك أخي أسامة

      ويوم خروج الصهاينة قد أصبح قريبا

      " يرونه بعيدا ونراه قريبا وإنا لصادقون "

      تحيتي و إحترامي

      حذف
  7. بكلمة واحدة: رائع

    ردحذف
    الردود
    1. بكل الكلمات وكل اللغات واللهجات سعيدة جدا بعودتك بيننا
      كيف أنت أخي الطيب..
      أتمنى أن تكون بخير
      وأتمنى أن تزيدنا عبر
      في انتظار تدويناتك المميزة

      حذف
  8. يسعنى مرورى على مدومنتك الرااائعه

    و قرائة كلماتك المؤثره

    جزاك الله خيراً على الموضوع الرائع

    و يشرفنى زيارتك لمدونتى

    تحياتى لك و أحترامى

    أميرة

    ردحذف
    الردود
    1. أميرة سامي

      أهلا بك أنرتِ كلماتي
      وتشرفت بحضورك

      أهلا بك وكم يسعدني أن أمر عبر أحرفك

      تحيتي

      حذف
  9. " إلى القمة أنا سائر " ..

    نعم صدقت أختى العزيزة زينة ..

    فليس لنا - نحن الثوار الأحرار - عن القمة بديلاً.

    بورك فيك وفى قلمك الثائر.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد

      ليس لنا عن القمة بديلا
      ولن يكون
      فلقد خلق الحق ليكون أعلى المناصب و أعظمها
      ومها تأخر الركب
      فهو في الغد سيصل
      ارفع رأسك عاليا وانظر نحو القمة
      هناك لنا مكان نسعى إليه و ينتظرنا

      حذف
  10. دوما أخت زينة تحمل كلماتك معنى ومغزى عميق، ودوما نجد في ثناياها روح من الكبرياء والعزة والصمود.
    كأنك قد طفتي بنا بلادنا العربية في دعوة للحرية والكرامة، والتي لن تكتمل إلا في المحطة الأخيرة، محطة القدس التي لن نعرف معنى الكرامة أو النصر إلا إن كانت أقدامنا على عتباتها، وإلا إن كانت طاهرة من دنس الصهاينة أرضها.
    ..
    كل الشكر والتحية.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أحمد
      مركب العزة والنصر مازال يطوف و سيبقى سائرا حتى آخر المطاف ... وسنصل معه إلى حيث نرنوا و ترنوا آمالنا
      ستعود قدسنا بإذنه تعالى و ستطهر من دنس الإحتلال

      فالسعي لا يجلب إلا الوصول

      حذف
  11. جميلة كلماتك ومعبرة جدااااااااااا تحمل مغزى وفكر رائع
    أعجبني ما كتبت يا صاحبة القلم الرائع معبرة
    تحياتي وكل الود

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي ميمي

      من حيث الواقع تنبع الفكرة
      ومن حيث الأمل ينبع العطاء

      تحيتي لتواجدك الراقي

      حذف
  12. الغاليه زينة زيدان

    دائما ما يشغلنا حب الوطن هكذا لنسمو برقى اخلاقنا

    احسنتى قولا ومقالا
    راقت لى لحظاتى بين احرفك اليوم
    دام حسك الوطنى مرهف رقراقا

    مودتى وحبى غاليتى

    ردحذف
    الردود
    1. صديقتي بسمة الورد

      حب الوطن في كل سطر سنجده محلقا
      هكذا خلقنا وعلى هذا تربينا

      تحيتي لكِ

      حذف
  13. سطرت الربيع العربى بحروفك الرائعه اختنا الكريمة
    وكنت اتمنى وجود ابيات فى نهايتها تتحدث عن فلسطين وانها باذن الله ستصل حتما الى النصر المبين
    دمتى مبدعه اختنا

    ردحذف
    الردود
    1. الربيع العربي شمل الحلم العربي العظيم
      وجعل فلسطين أجمل ورود الربيع التي ينتظر الجميع تفتحها

      فلسطين أخي ستجدها في كل حرف ستجدها

      أشكرك أخي الكريم

      حذف
  14. سلم الإبداع على هذا الإطراء الرائع
    وبإذن الله سوف تعود كل الأرضي المغتصبه
    من قبل كل أعداء الأمة ..
    وأن تعود فلسطين حرةً أبيه ..
    وأن تنتصر سوريا بالجيش العربي السوري

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أبسنت

      أشكر تواجدك الذي توج الحروف وزينها
      وأشكر دعواتك و كلماتك الطيبة

      احترامي وتقديري

      حذف
  15. والحرف هنا وقود التوار
    كل كلمة تهز الكيان وتشعل النار.

    أحسنت أختي زينة، كما عادتك الثورة في حروفك لا تستسلم.

    همسات الروح والخاطر

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أبو حسام

      هي الثورة في كل مكان وأي مكان لا تستسلم
      ومنها تعلم قلمي الإصرار

      أهلا بك أخي الكريم

      حذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك