الأحد، 21 أكتوبر، 2012

خلف قضبان الظلام .. يرتسم النور



خلف قضبان الظلام .. يرتسم النور

قصة قصيرة
على حرفة النافذة الصغيرة المطلة على سرداب طويل يقف كل يوم شعاع  نور لمدة ساعة.
خلف النافذة الملّحمة بالقضبان السميك تقبع هناك عينان تراقبان النور المتسرب بلهفة وشغف.
عينان تمكثان طوال اليوم مفتوحتين عبر الظلام تستدرجان مجيء ساعة الفرج .
وعندما تأتي الساعة القصيرة تتسمران  على النافذة لا ترمشان . فتأتي وتذهب اللحظة بسرعة وتعود الظلمة .
يجلس صاحب العينين ويسند ظهره للحائط ويمد رجليه فتلامس الحائط المقابل ، عن يساره جدار ثالث وعن يمينه باب موصد لا ينفتح ، في أسفله طاقة صغيرة تنفرج كل يوم مرة وتظهر من خلالها يد تلقي له بطبق أشبه بالفارغ وقطعة جافة يطلق عليها خبز .
بين النافذة و الجدران والباب الموصد وبعينيه المفتوحتين قضى عمراً لم يلمح من الدنيا إلا ظلاما وظلماً. وكان له دوما حلما أن يرى الشمس قرصاً.

تحت غمامة الظلام المطبق ليل نهار إلا ساعة كانت تراوده صورة والده التي لا تغادر المكان
وكلماته التي تحارب الصمت المستمر: 
-       - يا بني لا تخشَ الباب المغلق ولا الظلام ، فبابك الموصد يفتح أبواباً من الحرية لشعب بأكمله .. والظلام الذي يحيطك يخلق شمس مجدٍ لا تنطفئ. وإن كان حظك الموت فالشهيد حي لا يموت ولا ينتهي .

لا صوت ولا حراك  يغير شيئا من عادة الصمت المسيطر .. في صدره تتوهج الصرخات كما فتيل الزيت المشتعل .. يشبه البركان في صمته لو تكلم للفظ حمم.
بعد يوم أو يومين يحاول أن يحرك شفتيه ليخرج صوتا فتنتاب حلقه حشرجة .. يبدو أن الحنجرة كما الآلات مع قلة الاستعمال تتعطل.

خلف الجدران عبثا يحاول أن يحصي الأيام وغير الهواء العفن لا يتنسم . هناك يعاند اليأس  فيقنع الصبر بألا يتخلى عنه .. يحطم قضبان الظلام من أجل أن يحيا شعبه في النور ويتنفس ويتكلم .

رغم رتابة العيش المميت والانتظار المقيت، يجلس صاحب العينين الآملتين مرتاح الضمير .. لأنه سبق الشهداء في أجره فالشهيد ذهبت روحه مرة وسكنت جنان عدن ، وهو مازال يموت كل يوم مرات و مرة من أجل أن يحيا الوطن. 

هو يدرك أنه  حر بأصفاده
وأنا أدرك أن غيره رغم حريته ..هو أسير لأهوائه..


زينة زيدان الحواجري

هناك 34 تعليقًا:

  1. نعم زينه فهناك من هو اسير لاهوائه وسيظل اسيرا طيله حياته
    دائما زينه تمتيعنا بقلمك الرائع وها انتى هذه المره تبدعى بقصتكى القصيره وكانكى موهوبه قصص من صغر سنك
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
    الردود
    1. للأهواء أسر احكم وأمتن من أسر القضبان والأغلال
      فأسر الروح هو الأسر وكم من حر يحيا خلف الأصفاد

      أشكرك أبو داود

      حذف
  2. جميله القصة يا زينه
    لغتك قويه كالعاده و الفكرة مُلهمه
    الأسير قد يكون أكثر حُريه من الطليق

    دمتِ مبدعه يا صديقتي الجميله

    ردحذف
    الردود
    1. صديقتي شيرين
      سرني وجودك و كلماتك وملاحظاتك الملهمة

      أشكرك صديقتي

      حذف


  3. قصه واقعيه لارواح حقيقيه تقطن اجسادا اكثر حرّيه منّا جميعا
    عرفت ماذا تريد

    نحدّق ساعات و ايام في عين الشمس ولا نرى شيء من نورها

    اللهم فك قيد اسرانا في كل بقاع الارض

    ردحذف
    الردود
    1. " نحدق أعوام في عين الشمس ولا نرى نورها "

      جملة لخصت كل ما أريد قوله
      هم أحرار بقيودهم
      ونحن أسرى منهم معنى الحرية نتعلم

      أشارك الدعوات و الامنيات
      اللهم أمين

      حذف
  4. السلام عليكم اختى الحبيبة
    سأختفظ برأيى بالطبع فشهادتى مجروحة :)

    لكنى اهمس فى اذنك حتى لا يسمعنا الاصدقاء :) رغم قوة المعنى الا انك مصرة دائما توجعى قلبى يارائعة
    وصلنى الرابط واتمنى لك التوفيق

    تحياتى لك غاليتى بحجم السماء
    كل عام وانت بخير

    ردحذف
    الردود
    1. أدعو لقلبك السلامة والاطمئنان

      أشكر لطفك وهمساتك و رقة ردك

      كل الود يا صديقة

      حذف
  5. السلام عليكم ..
    بالأمس القريب كنا نقرأ عن معاناة إخواننا في فلسطين والعراق وغيرها ..
    فربما ملَّت عيونُنا من القراءة ..
    وربما سئمت قلوبُنا من المآسي ..
    إلى أن أصبحنا اليوم نتذوق المعاني ..
    ونتجرع الأسى ..
    ووجدنا أنفسنا ونحن نحيا حياتهم ..
    ونشرب كأس المرارة معهم ..
    ؛
    ؛
    كلماتك مليئة بإحساس الألم .. والأسى .. والظلم ..
    لكنها في الوقت نفسه مليئة بإحساس الأمل .. والنور ..
    تلك المشاعر المختلطة التي تمتزج فيما بينها في لحظة واحدةٍ لتشكل مزيجاً يصعب على الإنسان أن يصفه أو يعطيه اسماً ..
    وصفتِه يا زينة بكلماتك الطيبة .. فأحييتِنا بها ..
    دمت بألف ألف خير ..
    أسأل الله تعالى لكم ولجميع المسلمين أن تشرق شمسهم التي طالما احتجبت خلف حجب الغمام والظلام ..
    مع التحية الطيبة ..

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد

      ما كنا نتمنى أن يرى احد ما نراه و لا أن يتجرع المر الذي نتجرعه..
      ندعو لكم السلامة والسلام والحرية

      أشكرك أخي الكريم
      و أشكر كلماتك الطيبة

      حذف
  6. صديقتي زينة ...

    قصة جميلة جدا ,مبدعة كالعادة ...

    ردحذف
    الردود
    1. صديقتي رشا

      بل الجمال في تواجك و جمال قولك

      تحيتي

      حذف
  7. تضمن النص نوعا من التطابق المعنوي، لنأخذ العبارات التي تشير إلى القهر وعذابات السجن: الظلام – انتظار النور- ضيق المساحة- الموصد- الانتظار المقيت...
    العبارات التي تشير إلى الأمل: النور- من أجل أن يحيا- صاحب العينين الآملتين- مرتاح الضمير..
    مما يدل على - وقد أشرت له في النهاية- أن الشهداء استشهدوا من أجل الوطن فماتوا ورحلوا، لكن بطل القصة يستشهد ليحيا ويعيش للحرية والوطن ويواصل الكفاح..
    مع التحية والتقدير.

    ردحذف
    الردود
    1. أعجبتني جدا طريقة تقسيمك و تلخيصك للنص بهذا الشكل

      تلخيص ابداعي

      للحرية شكل واحد الكل يحارب بطريقته لأجله
      وهو خلف القضبان يكافح لأجل أن نكون نحن احرار

      أشكرك اخي الكريم

      حذف
  8. ابدعت اختي في تصوير الحالة النفسية لكل اسير ابنما كان وخاصة الفلسطيني ..انه فعلا حر و نحن اسرى بهواننا..
    تحياتي لك اختي زينة

    ردحذف
  9. جميلة الاحرف والكلمات زينة زيدان

    يسعدنى دائما وقتى بين احرفك
    كل سنة وانتى والامه الاسلامية بكل خير وسعاده

    مودتى حبيبتى

    ردحذف
  10. هو يدرك أنه حر بأصفاده

    he / she / they DO realize so
    and that`s a major source of strength

    ----------
    I wonder if we r the captives and they r the -truly- free ones!

    wonderful ya zaina -as always- wonderful

    ردحذف
  11. قصة رائعة مستوحاه من الواقع الأليم ..
    سلمت هالأياد على الإبداع الألق ..

    ردحذف
  12. مررت من هنا لأحيكِ

    لكن كالعاده هناك من ينادى رؤىىىىى

    أسجل حضورى :)

    ردحذف
  13. النص رائع جدا
    كتبتيه بحرفية شديدة
    احسنتي يا زينة

    ردحذف
  14. قرأت كل التعليقات تقريبا، والتي تناولت القصة من منظورات مختلفة، وأجدني غير قادر على إضافة جديد على ماقيل، فقط أحييكي على إجادتك لكتابة القصة بهذه الروعة، فالفكرة رائعة والصياغة رائعة.
    دامت روعة قلمك، ودمتي بكل الخير.
    كل التحية.

    ردحذف
  15. الأخت الفاضلة : زينة زيدان
    بارك الله فيك وأعزك
    وأحيي قلمك الراقى المبدع والذى قدم لنا صورة مؤثرة غاية التأثير لحال هذا الأسير المقيد بالصفاد ولكنه يمتلك روحاً حرة مطمئنة......

    نسأل الله تعالى أن يفك أسر كل أسير
    وأن يمتع أوطاننا بالحرية الحقة والعزة والكرامة
    اللهم آمين

    ردحذف
  16. الأصدقاء والصديقات الأعزاء

    أشكر تواجدكم الذي يزيدني تحفيزا نحو التقدم
    وكلماتكم العظيمة التي ترسم لوحة تشدو فيها كلماتي

    لكم مني كل الود والإحترام

    ردحذف
  17. " هو يدرك أنه حر بأصفاده
    وأنا أدرك أن غيره رغم حريته .. هو أسير لأهوائه "

    كم هى رائعة وموجعة !
    مقدمة مشوقة , وخاتمة مؤثرة.

    ما شاء الله .. زادك الله من فضله أختى زينة.

    إن هذه القصة لهى من أبدع ما قرأت لك ..
    كونى دائماً فى المقدمة.

    ردحذف
    الردود
    1. أشكر ثقتك أخي محمد

      وما هذه القصة إلا حرف رسم جزء بسيط جدا من حياة هؤلاء
      الذين يموتون كل يوم من أجل أن نحيا أحرار

      أشكرك

      حذف
  18. http://www.mosabaqat.co.cc/2012/11/blog-post.html

    مبررررررررررررررررررررررررررررروك المركز الأول يازينة فلسطين والعرب

    ردحذف
    الردود
    1. أختي وصديقتي

      أشكر جهودكم الطيبة..
      وثقتكم بي

      بارك الله فيكِ يا غالية

      حذف
  19. القصه جمييييييييييلة

    والف مليون مبروك علي المركز الاول
    انت تستحقي كل خير

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي شمس النهار

      أشكرك جدا

      وبارك الله فيكِ

      حذف
  20. تمتاز هذه القصة بانها تعرض حالة سجين .. وبذات الوقت تسقط الامه على ماساة وطن يريد هذاالسجين حريته وكرامته ووجوده .. وربما نلاحظ ان لغةالاصفاد غير ظاهرة في هذه القصة برغم من الاشارة لها .. والسبب انها رمز لسجن اخر يعيش فيه الطلقاء بذات الحالة .. الا ان الفارق .. انه يسند ظهره للحائط عندما يريد ان يتوجع براحة المواطن الذي فضل حرية السجن على سجن الحرية ..

    تقول الكاتبة

    يجلس صاحب العينين ويسند ظهره للحائط

    لان له عينين لانه لم يقفلهما .. كانت مكافأته .. انه وحده يسند ظهره في مكان يطل على سرداب .. هناك رمزية مخفية .. فالسرداب هو الموت الذي يراه كل يوم .. وهناك مسألة .. ان هذا السجين يراقب نور المتسرب بلهفة وشغف ... ونقف عند شغف انه الحب .. ثم نرى ان عنوان القصة خلف قضبان الظلام يرتسم النور .. الذي يهمنا هو يرتسم النور .. فنربط يراقب النور المتسرب من اين .. الجواب من قضبان الظلام .. والقضبان ماذا يرمز .. يرمز .. الجواب حالتان .. الاولى الوضع العام .. والثانية .. فكر الظلام ذاته ..

    يبدو اني عثرت على كاتبة رائعة .. لو سمحت لي بان اكون من رواد مدونتها سأكون شاكرا وممتنا لها

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الكريم
      أهلا بك هنا
      شرفني تواجدك وعبور أسابر الحرف و تفصيله و تحليله على هذا النحو الذي ينم عن بلاغة و عمق أدبي جميل

      سرني تواجدك ويسرني جدا التعرف إلى قلمك

      حذف
  21. هنيئا لك بالرتبة الاولى في مسابقة أحسن قصة قصيرة
    مبرووووووووووووووووووووووووووووك
    مزيدا من التألق
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك اخي محمد

      وأبارك لك فوز قصتك أيضا

      كل الود أخي الكريم

      حذف
  22. قعلا يا زينة الكثير يقبعون داخل الجنون لكن أرواحهم حرة
    تطارد الغيم ترنو للحرية وتصمد كي تكون هامة في سماء فجر
    يولد لأجل نصر قادم ..
    وهناك من هو خارج السجون لكن روحه مأسورة مقهورة بالذل
    والهوان وغلبة الشهوة وأسر الأهواء ، هؤلاء هم المأسورين

    وفقك الله وبارك فيك

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك