الأحد، 17 مارس، 2013

في رثاء أم نضال فرحات


في رثاء أم نضال فرحات

 ستبقين بيننا قصة مروية
 رغم نفاذ العمر
 من يديك سنظــل نقتات الثبات والصبر
بعزائمك شيدتِ مدرسة
يرتادها كل ذو كرامة حر
الأمين الأمي محمد صنع رسالة
جلبت للبشرية الخير
وقد كنت لنا معلمة
سبقت بيقينها الحَبر
في ثنايا نفسك الجهاد كر
فانحسر الخوف وجزع وفر
يا امرأة عاشت عسرين
كي تهب الوطن معنى اليُسر
 طوبى لخنساءٍ أهدتنا المجد والفخر
 و منحت عدو الله الموت والقهر
و خنساوات فلسطين لا تنضب
فالغَرفة لا تجفف النهر
رحــل الجســد الهزيــل
وأبقيتِ فينا النهج والفكر
فمن عاش لذاته مات
ومن عاش لغيره يحيا أبد الدهر

 ............................

نفس اللحظات التي تنقضي من عمر أحدنا هي نفسها التي تنقضي من عمر غيرنا لكن الفرق بيننا هو النهج الذي ننتهجه والفكر الذي نتخذه و الدرب الذي نسلكه.. فكثر من هم أموات فوق الثرى ، وكثر من يعيشون وهم تحت الثرى...
فمن صنع ذاته وترك رسالته خلفه ستظل له حياة حتى بعد الممات ومن جعل رأسه أدنى من كتفيه فهو ميت رغم دلالات الحياة في قلبه وعينيه ...

إلى روح  أم فلسطين ومدرسة الجهاد ( مريم فرحات أم نضال)

رحمة من الله ومغفرة

زينة زيدان الحواجري

هناك 21 تعليقًا:

  1. الله يرحمها ويتقبل اعمالها فى ميزان حسناتها

    كثر هم من يعيشون بيننا ببصمات تركوها

    كلنا للموت وما يبقى غير تلك البصمات


    دمت بخير زينة

    ردحذف
    الردود
    1. رحمها الله وأسكنها فسيح جناته

      الموت لا يفني إلا كان ميتا من قبل أن يموت

      أهلا بكِ دوما صديقتي

      حذف
  2. كل انسان فى فلسطين وخلفه قصه وعبره لمن يريد ان يعتبر قصص نتعلم منها الكثيروالكثير رحمة الله على الجميع وتبقى فلسطين دائما حره
    تحياتى واحترامى ابوداود

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أبو داود

      أشكرك و أشكر حضورك

      وأتمنى أن تبقى دوما بيننا

      حذف
  3. السلام عليكم
    عزاؤنا و عزاؤكم واحد ..
    رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جناته
    فعلا اختي زينة ما اكثر الاحياء الاموات و الاموات الاحياء
    طوبى لكم مجاهدينا في فلسطين قصصكم تجعلنا ننحني لكم احتراما وتقديرا
    و الحمد لله أن الشعب الفلسطيني أنجب وسينجب آلافا من طينة خنساء فلسطين
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد
      وعليك السلام ورحمة الله

      نعلم أن في مغربنا العربي شعبا يعيش كل معضلاتنا
      ويشاركنا الجرح والألم
      ونعلم أن مصابنا واحد
      رحم الله تلك المرأة التي مثلت مدرسة النضال

      تحيتي لك أخي العزيز

      حذف
  4. طوبى لخنساءٍ أهدتنا المجد والفخر
    و منحت عدو الله الموت والقهر
    و خنساوات فلسطين لا تنضب


    صدقت اختى الحبيبة زينة فلسطين
    طوبى لكل خنساء فلسطينية
    وطوبى لارض ابية طيبة انجبتهن

    رحمها الله واسكنها فسيح جناته

    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. أختي وصديقتي ليلى

      ثقي أن في فلسطين أمهات يلقن بأن يكن أمهات شهداء
      فمن ربت أبناءها على حب الوطن سيكون للوطن فداء

      هؤلاء هن أمهات فلسطين و مربياتها

      حذف
  5. مبادرة جميلة منك أختي زينة أن همست بهذه الكلمات في حق امرأة مفي منازل الرجال.
    ندعو لها بالرحمة والمغفرة. أم نضال وما أدراك ما أم نضال.

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    تعازينا الحارة لأهل فلسطين، وكل الشرفاء الأحرار.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي وأستاذي رشيد

      أشكر دعواتك الطيبة
      و أدعو لها بالمغفرة والرحمة


      تحيتي

      حذف
  6. كلمات في غاية الروعة والأحساس
    رحم الله كل من ناضل من أجل العزة
    والكرامة لله سبحانه وتعالى ...

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك

      لقد طالت غيبتك
      كم يسعدني تواجدك

      أشكرك لتواجدك ودعواتك الطيبة

      حذف
  7. سلمت أناملك أختي زينة ..
    تتضاءل أرواحنا عندما نرى مثل تلك الشموس التي تنير الدروب الحالكة ..
    كل التحية لك .. ورحم الله أم نضال وأسكنه فسيح جنانه ..

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد
      أعجبني جدا تعبيرك " الشموس التي تنير الدروب الحالكة"

      هم كذلك فعلا شموس تضيء عتمة الدروب

      تحيتي لك

      حذف
  8. الله يرحمها
    و يعينكم على تكملة المشوار

    ردحذف
    الردود
    1. أخي مصطفى

      رحمها الله فقد أدت دورها على أكمل وجه

      و نتمنى أن نستطيع تأدية أدوارنا كما أدت

      تحيتي أخي العزيز

      حذف
  9. رحم الله خنساء فلسطين
    وجعل قبرها روضة من رياض الجنة

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي خولة

      أهلا بك في رحاب الكلمة و ظلها

      كم يشرفني مرورك الكريم

      حذف
  10. دعواتي لها بالرحمة والمغفرة.

    بعض النساء عن ألف رجل.
    وبعضهن ماتت جسدا وحيت ذكرا وفكرا.

    لك تحياتي اختي زينة.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الطيب بندر
      هي تحيا بيننا وستظل
      فقد كانت فينا المربية الفاضلة
      الحاضنة لفكر المقاومة

      أشكر كلماتك أخي وتواجدك الكريم

      حذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك