الخميس، 21 مارس، 2013

أمي ... يا حارسة الأوطان


أمي ... يا حارسة الأوطان


حياتي خطوات هائمة بين دفتي كتاب
أول صفحاته إهداء لامرأة قادت كل مراحل العمر
منذ استخراج شهادة الميلاد إلى شهادة الجامعة..
وبعد خاتمته توقيع يحمل بصمتها وطعمها ولون ملامحها..!!
أمي....
تلك المرأة التي انبثق من رحمها اثنا عشر إنسانا
أولهم ثائر وآخرهم شاعر يتغنى بحب الأوطان
وبين الثائر والشاعر شهيد وأسير ذاق الويل والحرمان
أمي...
الزوجة الصالحة لأبي ، والأم الحنون لأخوتي ، والابنة البارة لجدتي  ،
والأخت الواصلة لخالي وخالتي...
في معالم وجهها يتلخص تاريخ طهر النساء
فيها أرى صبر أم موسى وحنكة أخته وعطف زوجة فرعون
وجلال بلقيس وقدرها..
أمي......
امرأة - كما النساء في وطني – ضحتْ ، وبرضا فلذة كبدها قدمتْ
وتعذبتْ ...تزور السجون وتزور القبور.. وتنتظر على الحاجز ...
على شرفات الموت كل يوم تقف فما جزعت ولا عرف الجزع لقلبها باب..
ومازالت تؤمن بالأمل الذي ورثته من أبيها وتورثه لنا
تؤمن بشعاع النور الذي يغزو الظلمة عبر ثقب الباب
خلف الباب تعلم وتُعلمنا أن الحرية تنتظرنا
وتيقن أن العبودية لم تُخلق لنا.

أمي

يا حارسة الأوطان

يا قاهرة الذل والهوان

يا ثائرة

يا آسرة السجان

يا صابرة وصبرك عنوان

أمي

على طرف ثوبك طُرزت خريطة الأزمان

ذاك الثوب الذي يمتد إلى ما بعد المكان

وكل غرزه فيه تحمل نبع حنان

ورمز أمان

حاضرة أنتِ  لا تغيبي

فلستُ أحتاج مناسبة لأذكرك

بل ذاكرة التاريخ تحفظك

وأينما أولي وجهي أجدك

بملامحك

بحنانك

بثباتك

دوما أجدك

أمي

أعتزُ بذاتي فقط لأنني ابنتك...!!!!


زينة زيدان الحواجري



  

هناك 27 تعليقًا:

  1. السلام عليكم يازينة العرب

    سلمت اناملك وسلم قلمك واحساسك

    حاضرة أنتِ لا تغيبي

    فلستُ أحتاج مناسبة لأذكرك

    بل ذاكرة التاريخ تحفظك

    وأينما أولي وجهي أجدك

    احسنت الوصف والتعبير جزاك الله خيرا وبارك فيك غاليتى
    واسعدك المولى بالدارين وكل عام وكل الامهات بخير وسعادة يارب

    عجبتنى الجملة دى اوى اوى اوى
    (( في معالم وجهها يتلخص تاريخ طهر النساء ))) احسنت

    تحياتى لك بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. صديقتي الطيبة

      أولا أود تهنئتك فكل عام وأنتِ بألف خير وأشكرك على هذه الحملة لراقية التي أطلقتيها وكم أسعدني أن كلماتي راقت لك


      كل الود حبيبتي

      حذف
  2. الردود
    1. أهلا وسهلا بك أخي
      شرفتني زيارتك

      حذف
  3. حاضرة انت لا تغيبى فلست احتاج مناسبة لاذكرك
    ايه ده كله يا زينة الزينات ؟؟؟؟؟؟؟؟
    اسلوب بقدر صدقه بقدر بلاغته وعظمته بقدر عمقه وفهمه
    نبصره بعيون قلوبنا
    باسم حبك لامك اناشدك ان تطيلى فى البيان وتزيدى فى الكلام وتنعمى علينا برقيق الكلم وهزة النغم
    المبهور الفاروق

    ردحذف
    الردود
    1. فاروقنا العزيز

      سأكون دوما بينكم و سيظل قلمي يفضي أسراره على مسامعكم
      أشكر كلماتك الجميلة وحضورك الذي أضاف لكلماتي رقي الفكر


      تحيتي

      حذف
  4. ربنا يخليها ليكم ويخليكم ليها
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أسامة

      كل عام و أنت و والدتك وكل من تحب بألف خير

      أشكر دعواتك الطيبة

      حذف
  5. كل سنة و هي طيبة
    ربنا يبارك فيها و يجازيها خير و تشوف فلسطين حرة ابية قريب ان شاء الله
    جميلة الكلمات كعادتك دايما يا زينة

    ردحذف
    الردود
    1. أستاذي وأخي

      بارك الله فيك وفي أحبابك
      لك مني ومن كل أم فلسطينية تحية

      أشكرك

      حذف
  6. السلام عليكم
    كلمات رقيقة بلآف المعاني و الدلالات عن أحلى سيدة ...
    أقر الله عينيك بوالدتك الحنون ووفقك لنيل رضها
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام

      أهلا بك أخي الكريم
      أشكر دعواتك الطيبة

      تحيتي

      حذف
  7. أمي

    يا حارسة الأوطان

    يا قاهرة الذل والهوان

    يا ثائرة

    يا آسرة السجان

    يا صابرة وصبرك عنوان

    يعجز الحرف عن وصف هذا المقام أختي الغالية زينة ، طوبى لك بأم تحمل هذا القلب و طوبى لأمك بك و ببرك و روعة حروفك و وفائك .
    لا أملك إلا أن أنحني احتراما أمام هذه الأحرف الثائرة الحنونة

    تقبل الله شهداءكم و نفعكم بصبركم و عجل بنصره على أرضنا فلسطين إن شاء الله و ما ذلك عليه بعزيز

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي حنان

      أهلا بكِ بين حروفنا أختا وصديقة
      لكم يشرفني وجودك وقراءتك لكلماتي


      كل الود

      حذف
  8. اختى العزيزة
    اخت الشهيد

    كل سنة و ام الشهيد طيبة
    اختصرتى و انجزتى
    قد ايه الست دى عظيمة
    ربنا يخليها ليكم

    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. أخي رزق

      كل عام وأنت وكل من تحب بألف خير

      أشكرك

      حذف
  9. welcome
    ماذا عسي أن أقول ..؟؟
    كل هذا العتب لأمكِ
    كاعناقيد ليست غضب
    بل هي أشدُ من شهد العسل.!
    يالهذا العتاب الذي يعانق الذهب ..
    يتغنى لها القلبُ طرب
    فرحاً بين الزعفران ..
    وللعطر دوماً يسابقةُ الزهر ....
    أرق التحايا قلبية

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك

      كلماتك جاءت متدفقة عذبة
      لقد راقت لي

      تحيتي

      حذف
  10. تسلم ايدك زينه كلمات رائعة الإحساس والوصف
    ربنا يخليهالك ويخلى كل ام لاولادها
    ويرحم كل ام توفت

    دمت بخير حبيبتى

    ردحذف
    الردود
    1. صديقتي رؤى

      سلمتِ
      أدام الله والدتك وأعزها

      لكِ مني كل الود

      حذف
  11. اوووووووه
    مبدعة يا زنرون
    من أجمل ما قرات والله

    ردحذف
    الردود
    1. نسرين

      أهلا بكِ يا غالية

      يسعدني أن كلماتي عبرت عن خاطرك

      تحيتي يا طيبة

      حذف
  12. ماشاء الله
    ربنا يحفظ امك زينه وامهات اهالينا فى فلسطين الحبيبه وفى كل عالمنا العربى والاسلامى
    القصيدة رائعه كعادتك
    تحياتى اختنا

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد

      أهلا بك أخي
      حفظك الله وحفظ أحبابك

      أشكرك

      حذف
  13. ما شاء الله لا أدخل أية مدونة من مدونات الأصدقاء، إلا وأجد الحرف يغني الأم، حقيق أنت نشكر أختنا ليلى على مبادرتها الطيبة..
    أما أنت يا أختي زينة، يا من ترسل أشواقها/ حبها/ ودها... للأم، فاعلمي أن أمهات فلسطين شامخات، هن الصابرات هن القابضات على الجمر، فيا سلاما لأرحام تنتج الرجال، يا سلاما لأرحام تولّد الأبطال...
    كلمات تشكرين عليها أختي زينة، وعبرت عن خاطرك، فلك التحية.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي رشيد

      سلاما لك من أرضنا
      و من أمهاتنا يملؤه دفء شمس الوطن
      وعذوبة هواها

      دوما لك مني ودا وتقدير

      حذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك