السبت، 29 ديسمبر، 2012

هــابيــل وقــابيــل



هــابيــل وقــابيــل


وُجد الوطن مبتور الأطراف قتيل

قالوا : شهيــــد ...

قتله أعداؤنا

ونحن قوم لا نبكي شهداءنا

واليوم قبل غدا

سنأخذ من القاتل ثأرنا

وحدي أنا

بكيته بنحيب شديد

بعدما رأيت جانب جثته سلاحنا

وأثر أقدام تنتعل أمجادنا

وعيون تختفي خلف كوفية أجدادنا

كان الوطن هابيل

وكنا أنت وأنا

وجدالنا

ونزاعنا

وعنادنا

وخنوعنا

كلنا

كنا قابيل

وحدي أنا

مازلت أسأل

مَنْ سيأخذ ثأرنا منا لنا؟؟!!


زينة زيدان الحواجري

هناك 26 تعليقًا:

  1. لن يؤخذ ثأرنا
    بل سيبعث الله غراب يعلمنا كيف نوارى سؤاتنا ونظل نبكى بالدمع على ما اقترفته ايدينا ولن ينفعنا بكاؤنا
    ونحمل بما اقترفته ايدينا اوزار على اوزارنا

    ومادمنا فى غياهب الجب فلن يؤخذ ثأرنا

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد

      هذا الواقع المؤلم الممتد عبر الوطن العربي الذي كان وطننا فصار أوطان .. وصار دول ... والدول في طريقها لدويلات ومحافظات و و و
      هذا الواقع ينبأ بأن قتيلنا لن يؤخذ ثأره
      لأن الأب عندما يُقتل من قبل ابنه فلن نجد أحد يهتم بأخذ الثأر له

      كلنا في انتظار من يعلمنا كيف نواري تخاذلنا وسوء اعمالنا

      حذف
  2. السلام عليكم

    سيأتى اليوم الذى يحق الله فيه الحق ويزهق الباطل
    ولن نيأس أبدا من انتظار الحق

    وسوف نأخذ ثأرنا لكن بشرط ان ننصر الله لينصرنا

    تحية ود ومحبة لك اختى الحبيبة بحجم السماء

    ردحذف
    الردود
    1. أختي العزيزة
      وصديقتي الغالية ليلى

      سيأتي بكل تأكيد ذاك اليوم
      الذي سيعتلي فيه الحق كل المقامات
      عندما ننصر الله ونغير ما بأنفسنا

      كل الود والإعتزاز

      حذف
  3. سيأتى هذا اليوم وتتحقق المعجزه الربانيه بأمر الله
    حفظ الله شعب فلسطين وابنائها
    تحياتى لاخت الشهيد الصامدة الباسلة زينه المدونين

    ردحذف
    الردود
    1. صديقتي هبة

      حتما سيأتي هذا اليوم الذي نقضي أثمن ما نملك في انتظاره

      أشكركِ صديقتي
      كل الود والتقدير

      حذف
  4. صباح الفل زينة البلوجر

    ابناؤكم_احفادكم_ يوما يعيدوا حقكم_

    تحيتي زينة

    سواح في ملك الله

    ردحذف
    الردود
    1. أخي خالد زين

      أشكر تواجدك وكلماتك
      و هذا الحق هو حق كل مسلم عربي
      وسيعيده حتما أبناء وأحفاد العرب جميعا

      كل الود والتقدير

      حذف
  5. زينة الصبايّا
    ابنتي الغاليّة

    والله هذا هو الصافي ...
    وبعد هيك ما في كلام
    واقع قابيل وهابيل ممتد معنا من يومهم الى يومنا
    وكأن قابيل وهابيل اجدادنا وحدنا نحن معشر العرب والفلسطينيّين

    لم اعد قادر على تحليل الاسباب .؟؟؟
    عجزت

    دمتِ بخير

    ردحذف
    الردود
    1. أبي العزيز

      قابيل هذه الروح التي تسكننا
      وتراود أنفسنا
      وتجعل منا أداة في يدها تبطش وتقتل أقرب الناس لها
      هذه الروح حتما ستفنى وسيحل محلها روح الوحدة و الأخوة

      لا تكثر على نفسك بتحليل الأسباب
      فهي رغم وضوحها مبهمة جدا

      حذف
  6. السلام عليكم
    فعلا نحن نمثل دور قابيل دون أن ندري
    وما دام لكل ليل فجر فسيأتي بعدنا من يحمل المشعل
    تحياتي لحسن طرحك أختي زينة
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. أخي محمد

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      " نمثل دور قابيل دون أن ندري "

      جملة لخصت كل ما قيل

      حقا نحن قابيل وأوطاننا هي هابيل المقتول
      و القاتل أيدينا

      أشكرك أخي

      حذف
  7. الردود
    1. صديقتي امتياز

      ربنا يهونها...
      أهلا بكِ عزيزتي

      حذف
  8. كل سنه وانتي طيبه

    في معضله طول عمري كانت تضايقني
    ليه الناس بتسمي قابيل رغم ان ده هو الشرير
    ومش بتسمي هابيل مع ان ده الطيب

    ردحذف
    الردود
    1. كل سنة وأنتِ بألف خير


      هابيل هذا اللفظ الذي أصبح يطلق على كل طيب
      لا تحمل نفسه اللؤم والخبث..
      حقيقة مفارقة ولمحة غريبة
      نحن نفضل الشر على الخير
      ونصف الشخص الطيب بالساذج

      أشكر لمحتك ِ وتواجدكِ الكريم

      حذف
  9. قاسيه جدا زينه لكنها واقع نعيشه بكل المه وحزنه
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أبو داود

      أهلا بعودتك الطيبة
      وقساوة الكلمة تبع من وافعيتها الصعبة التي نعيشها

      أشكرك أخي الطيب

      حذف
  10. قابيل رمز الدمار والقتل والفساد، نكاد نكون
    نكاد نكون..
    ومن نكون إن كل الوجود يشهد
    أننا بأيدينا ندفن العهود
    نساهم في القتل ونبكي القتلى

    أوجزتِ المعاني في العبارات أختي زينة.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي رشيد
      نسهم في القتل ونبكي القتلى

      هذه فعلا حقيقة أفعالنا وحالنا

      أشكرك أخي العزيز

      حذف
  11. من سيأخذ ثأرنا سؤال يخترق القلب فيعجز العقل عن التفكير ..حتما سيأتى هذا اليوم قريبا

    مصطفى
    http://egypic.blogspot.com

    ردحذف
  12. وحدك نظرتي للقضية من زاوية أخرى..

    عجبتني جدا

    بالتوفيق دايما

    ردحذف
  13. الأصدقاء مصطفى الشال
    ضياء عزت
    منجي بكير

    أشكر تواجدكم هنا وتفاعلكم

    كل الود والتقدير

    ردحذف
  14. " فإن مع العسر يسرا , إن مع العسر يسرا " صدق الله العظيم

    والعسرُ هنا فى الآيتين جاء معرفاً ب "ال" التعريف .. لذا فهو عسرٌ واحد ..
    أما كلمة يسر فجاءت مرتين دون "ال" التعريف .. فهما يُسْريْن ..

    وكما يقول علماؤنا وعلى رأسهم الإمام الشعراوى رحمه الله ..

    " لن يغلب عسرٌ يُسْريْن "

    تحياتى لك أختى زينة.

    ردحذف
    الردود
    1. " لن يغلب عسر يسرين "

      هذا وعد الله
      والله صادق وعده

      كل التقدير أخي الكريم

      حذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك