الجمعة، 29 يونيو، 2012

أشياء من هنا ...الجزء الأول



أشياء من هنا

الجزء الأول

المخيمات تلك البؤر السُكّانية القديمة التي وفرتها وكالة الغوث الدولية للاجئين الفلسطينيين في أماكن لجوئهم في داخل الوطن والشتات مثل سوريا ولبنان والأردن– مقابل إسكات أفواه كثيرة و تعطيل أفكار أكثر- .
شكل المباني في المخيم لا تتضح معالمه ، فكل بيت ملتصق بالآخر فأنت لا تعرف هل يتخذ البيت شكلاً مربعا أم مستطيلاً ..!!  فهي تصطف جنباً إلى جنب فلولا الحزن والفقر الذي يسكنها لشبهتها بفرقة شباب يلتصقون ببعضهم  في حلقة دبكة.. .و بعد عدة بيوت يصادفك شارع بل هو شبه شارع  عرضه متر أو أكثر بقليل
مياه الصرف  ليست أسفل الإسفلت – هذا إن وُجد – بل على سطحه ، فأطفال المخيم يسعدون بالمياه الجارية طوال العام وليس فقط في موسم الأمطار.
لن تحتاج في المخيم أن تطرق  بابا كي تدخل إليه  فكل الأبواب مفتوحة ، ما عليك إلا أن تنادي بصوت جهوري ليسمعه أهل البيت : " يا رب يا ساتر" ... وقبل أن تكمل كلماتك ستجد الإجابة
 سريعة : " تفضل يا أبو فلان " .... ( أبو .... ) اسم ينادى به كل فرد من الزعيم حتى أصغر عامل ، ليس للألقاب في المخيمات وعند الفلسطينيين عامة مكان .
عندما تدخل البيت من جدرانه ستعلم حجم المأساة والفقر والعوز الذي يكتنفه وستستيقن حجم إجحاف الإنسانية في حق أهل المخيمات  , وأيضا ستلمس الكرم الذي يتفوق على الفقر  وستقابلك كرامة النفس في كل عين تراها داخل البيت ..
......................




يحدث بين فينة وأخرى أن يشهد المخيم أعراساً ، والعرس في المخيم له عاداته  ونكهته ومذاقه وجماله... ولضيق البيت والشارع والمخيم بأكمله يُجبر العريس أن يستأجر " صالة أفراح ".. فالعروس أبوها فلان وعمها علان وهي ليست أقل من فلانة شأناً ووو.... – عجباً للعرب و أطباعهم مهما يزداد فقرهم  يبقى الفخر ملازم لهم  -  إلا أن فخامة الصالة أو عدمها ليس شرطاً إنما الشرط هو توفرها .
 ومن العادات الجارية أنه لا يحق للعريس أن يأخذ عروسه من عند " مصففة الشعر " مباشرة إلى صالة الأفراح ، فالعادة والعرف تقتضيان أن تذهب العروس إلى بيت أبيها ويأتي العريس ليأخذها من هناك  وإلا انتقصت كرامتها وكرامة عائلتها بأكملها  وأصبح هذا حدثاً يُلاك تحت ألسنة أهل المخيم لجيل بأكمله وربما لأجيال ...!!
في الوقت الذي تكون فيه العروس عن "مصففة الشعر " يكون بيت أبيها مليء بالضيوف والأقارب والجيران الذين جاءوا من كل أنحاء المخيم وخارجه ومن المخيمات المجاورة؛ لحضور الزفاف وليتناول الجميع وجبة الغذاء الدسمة ، وليروا العروس بفستانها الأبيض لأول مرة في بيت أبيها .
في خارج البيت يجلس الرجال في سرادق وفي داخل البيت تغني وترقص النساء ، جميعهن في الداخل تتنافس حناجرهن في الصدح بأروع الأهازيج وتتموج أصواتهن بمختلف الأغاني الشعبية.  مَنْ هن فوق الأربعين يصممن على الغناء بأصواتهن  مع دقات الطبل . ومَنْ هن تحت الثلاثين يحاولن بين لحظة ولحظة تشغيل
"الكاسيت " ليؤدين رقصاتهن.... الجميع مبتهج وفرح...
سبق أن وصلتني دعوة لحضور هذا العرس في قلب المخيم ....
جلست في الحلقة أشاهد النساء اللواتي طالما يملأهن الحزن كيف يفرحن اليوم ..، فمن يشهد يوما في المخيم كهذا هو فعلا محظوظ ..
كثيراً ما أقيمت لنا أعراس بلا رقص ولا فرح ولا مزمار...
المؤازرة هي طبع متأصل في نفوس أهل المخيم ، فكل شهيد في المخيم له ألف أم وكل جريح كل المخيم أصحابه وأحبابه  ، فكثير من بنات المخيم لم يلبسن الفستان الأبيض في يوم زفافهن ؛ بسبب الحرب التي محت معالم الفرحة وخلفت الشهداء والجرحى والأسرى و الثكالى ...!! و طالما يفعلن هذا عن طيب خاطر ...!! وسُجلت لعرائسنا نقطة كفاح لم تتميز بها غيرهن من العرائس..  !!

... يتبع

زينة زيدان

هناك 15 تعليقًا:

  1. متابع هنا
    معرفة المزيد عن العادات في العرس و القاء الضوء من قريب عليها بالتأكيد لهو شيء ممتع
    انتظرك يا عزيزتي

    ردحذف
  2. اختى العزيزة
    اخت الشهيد

    فى انتظار الباقى
    فى انتظار ان تتحدثى عن فرحتنا و عن وجعنا
    عن الشقاء فوق شفاه تبتسم

    تحياتى

    ردحذف
  3. ما اجملها الفرحه المروقة للجظة :)

    ردحذف
  4. شكرا صديقتي انك بتخلينا ننتقل لهناك ولو عن طريق خيالنا لنشاهد كل التفاصيل اللي بتصير

    عادات الزواج ما اختلفت كتير بتغيير المكان...ولكن موضوع المظاهر هو اللي زاد عنّا

    العائلات القديمه ما زالت متمسكه بهالعادات و من يفترض انه مواكب للموضه و من يهمه اقوال الناس تغيّرت بزياده البذخ في الاعراس و فقدان نكهة العرس الحقيقيه

    متابعه دائما

    ردحذف
  5. ممتعه جدا التدوينه
    وفى انتظار الباقى دائما

    ردحذف
  6. أحسنت أختي زينة، ومن الجميل لو خصصت مثل هذه المواضيع لنتعرف على تقاليد وعادات أهل غزة، سأستمتع بما ستكتبين إن شاء الله.
    متابع...

    ردحذف
  7. مساء الغاردينيا زينة
    رائعة تلك اللحظات الحميمية بين أبناء المخيم
    وتلاحمهم كأخوة وخوات
    أعجبتني جدا عادات العرس الفلسطيني في المخيمات"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  8. المخيم عالم آخر ...أهله انظلموا مرات ومرات...اول ظلم لما هجروا وشردوا من اراضيهم وقراهم واصبحوا لاجئين مخيمات غصبا عنهم ومرات لمعيشتهم الصعبه واحوال المخيم اللاانسانيه ومرات لما نحن ظلمناهم و تبرينا منهم وصرنا نقول "مخيمجي" كوصف دوني وكأنهم ليسوا فلسطينيين ونسينا انهم الاكثر خساره واكثر من ظلموا في اطراف القضيه الفلسطينيه.
    فتحتي علي ابواب وابواب بتدوينتك هذه وعندي حكي كتير ربما اكتبه قريبا.

    يا ريتك تكتبيلنا كلمات بعض اغاني الاعراس في الاجزاء القادمه ...للاسف الكثير منا لا يعرف اغاني اعراس فلسطينيه وستكون مكمل رائع للسرد....فأعراسنا اصبحت مزيجا من اللبناني على المصري على الخليجي !

    ردحذف
  9. بلدك رائعه زينه كم اشتاق لزيارتها وادعو الله ان يلبى رجائى
    اسعدكم الله زينه
    تحياتى ابوداود

    ردحذف
  10. ســأتابع بإذن الله تدويناتك فكثيرًا ما كنت أتســاءل عن حالكم ومعيشتكم.
    ربنا يعزكم وينصركم ويعوض صبركم خيرًا فى الدنيا والآخرة

    ردحذف
  11. يا رب كتر افراحنا
    مدونه فيها تفاؤل واسلوبك شيق اكيد حبيبتي
    ربنا يحميكي
    وفي انتظار الباقي سوف نتابعه
    تحياتي

    ردحذف
  12. زينه رغم الحزن لا تضن الحياه بلحظات نشعر بها بالفرح او ربما نخطفها كى نستمر فى حياتنا

    المخيمات مجرد نقطة على طريق الاحتلال المهم بعد كل هيك ( شفتى بقيت كده بحكى بلغتكم او بعضا منها بعد كل رواية بقراها ) راسنا مرفوعه


    متابعه ومنتظرة

    دمت بخير

    ردحذف
  13. رائع جدا يازينة الاسلام وفلسطين
    ياريت تستمرى بعرض مثل هذه المواضيع وتشرحى لنا تفاصيل الحياة فى تلك المخيمات فكثيرا من الشباب يظنون ان المخيمات ماهى الا عبارة عن خيم قماش يعيش فيها الناس واعتقد انها اصبحت الان مساكن لكنها بسيطة

    بالنهاية هى مساكن غير ادمية لكن من يسكنها من خير البشر وان شاء الله سيأتى نصر الله


    اتابعك بشغف حبيبتى
    بارك الله فيك ووفقك الله لكل خير
    تحياتى لك

    ردحذف
  14. الأصدقاء والصديقات الأعزاء جميعا

    أشكر تواجدكم وكم تشرفني متابعتكم لما أخط هنا وأتمنى أن أستطيع
    أن أنقل صورة عن عادتنا الفلسطينية في يوم مميز من أيامنا..

    تحيتي لكم جميعا

    ردحذف
  15. ..رغم ما يدعو للحزن،و لكنها كما قلتي الكرامة و الترابط و الوحدة التي تجعل الجميع شركاء في الحزن فيهون و شركاء في السعادة فتغمر العالم بأكمله رغم الجرح..
    ..استمتعت جدا بالجزء ده ،الي الجزء الثاني و الاكيد انه لن يقل روعة عن هذا الجزء..تحياتي

    ردحذف

زودني بثقافتك .. مساحة النقاش بين يديك